fbpx
v7h7g28hk3mf6cvjvludtz4e9ssc2i2x

مضاعفات الولادة في الشهر السابع ولماذا تشكل خطرًا؟

يشيع الخوف بين كثير من السيدات عن مضاعفات الولادة في الشهر السابع، في بداية الشهر السابع من الحمل، ستبدأين في الثلث الثالث من الحمل، من هنا ستلاحظين النمو السريع للجنين، يُعد الطفل الذي ولد قبل 37 أسبوعًا من الحمل خديجًا أي ولد مبكرًا جدًا.في هذه الفترة تشعر السيدات بالضيق الدائم نتيجة ضغط الأعضاء الداخلية لهن على الرحم، قد يتلاشي شعورك بالراحة والطاقة في الثلث الثاني من الحمل الآن. فقط تذكرِ لقد أوشكتِ على الانتهاء.

عناصر المقال: 

  1. ما أسباب الولادة المبكرة في الشهر السابع؟
  2. ما أهم محفزات الولادة المبكرة؟
  3. ما أهم أعراض الولادة المبكرة؟
  4. ما أهم علامات الولادة الإضافية؟
  5. ما مضاعفات الولادة في الشهر السابع؟
  6. لماذا الولادة في الشهر السابع افضل من الثامن؟ 
  7. هل يمكن أن يولد طفلين توأم بصحة جيدة في الشهر السابع؟
image transcoder

ما أسباب الولادة المبكرة في الشهر السابع؟

   في حوالي نصف الحالات، يكون سبب الولادة المبكرة غير معروف، وتشمل بعض أسباب الولادة المبكرة:

  1. عند وجود حمل متعدد (توأمان أو أكثر)
  2. في حالة وجود مشاكل لدى الأم في الرحم أو عنق الرحم
  3. عند إصابة الأم بالعدوى
  4. في حالة إصابة الأم بتسمم الحمل
  5. وجود مرض السكري لدى الأم.

ما أهم محفزات الولادة المبكرة؟

  1. الحمل في وقت قصير من الحمل الأول
  2. الأم أصغر سناًَ من 16 عامًا أو أكبر من 35 عامًا
  3. العيوب الخلقية في عنق الرحم
  4. أمراض القلب أو الكلى المزمنة
  5. التدخين بشراهة
  6. استخدام العقاقير المحظورة مثل الكوكايين.

 كذلك تزداد احتمالية الولادة المبكرة للنساء اللواتي يعانين من إحدى المشكلات التالية أثناء الحمل :

  1. الالتهابات
  2. ارتفاع ضغط الدم 
  3. داء السكري
  4. مشاكل تخثر الدم
  5. مشاكل المشيمة
  6. النزيف المهبلي.
image transcoder

ما أهم أعراض الولادة المبكرة؟

  إلى اليوم، قد تمر العديد من السيدات بتجربة الولادة المُبكرة، دون التعرف على أعراض واضحة أو صريحة تشير لها. ولكن توجد العديد من الأعراض شائعة الحدوث في محيط العائلات،ومن الجدير بالذكر أن تجارب السيدات مع أعراض الولادة المُبكرة تتباين من ولادة لأخرى لنفس السيدة.

 وتشمل أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • آلام الظهر
  •  آلام البطن
  • آلام المثانة 
  • النزيف المهبلي
  •  انفجار كيس الماء
  • أعراض تشبه الإمساك
  • تقلصات الرحم المؤلمة: تشير تقلصات الرحم المصاحبة لزيادة الألم إلى اتساع عنق الرحم وزيادة احتمالية المخاض، والتي من المحتمل أن تكون التقلصات غير المصاحبة للألم \”Braxton Hicks” أو المعروفة باسم تقلصات \”الممارسة” أو آلام المخاض الكاذبة. هذه الانقباضات غير المؤلمة لا تسبب فتح عنق الرحم، عندما يحدث طلق في الشهر السابع والرحم مغلق تصبح الولادة القيصرية هي أفضل خيار.
  • توسع عنق الرحم التدريجي: وفي هذه الحالة يصبح الفحص المهبلي ضروري لتحديد مدى اتساع عنق الرحم. وهو من الأعراض غير المؤلمة عادةً، إلا في حالة التشنج المهبلي، وهي حالة تتميز بالضغط اللاإرادي على عضلات الحوض عند إدخال أصابع الفحص، وتشمل أهم الأعراض التي تدل على انفتاح عنق الرحم ما يلي: 
  1. زيادة ضغط الحوض
  2. إفراز مخاط مستمر
  3. النزيف المهبلي و / أو النزيف الدموي
  4. الشعور باستمرار بالحاجة إلى التبول أو البراز
  5. تقلصات الرحم و / أو الانقباضات.
image transcoder

ما أهم العلامات الإضافية للولادة؟

وتشمل أهم علامات الولادة الإضافية ما يلي:

  1. ومع بداية عملية تمزق أغشية الرحم، يبدأ السائل المحيط بالجنين بالتدفق، وهو يتميز عن البول برائحته العطرية، على عكس رائحة الأمونيا القوية في البول
  2. وعند تحول السائل الزلالي إلى اللون الأخضر أو الأصفر، فهذا يعد نذيراً لحركة الطفل، بمجرد حدوث ذلك، يجب عليك التوجه إلى المستشفى بغض النظر عن وجود الأعراض الأخرى.

قد يشير الألم المستمر والشديد في الرحم دون راحة إلى انفصال المشيمة المبكر عن الرحم، وهي حالة خطيرة تتطلب الوصول الفوري إلى المستشفى، وعادةً ما ترتبط أيضًا بنزيف مهبلي مع ألم شديد.

image transcoder

ما مضاعفات الولادة في الشهر السابع؟

   بشكل عام، كلما وُلد الطفل مبكرًا زاد خطر حدوث مضاعفات. توجد بعض المشكلات عند الولادة، بينما قد لا تظهر بعض المشكلات الأخرى إلا في وقت لاحق.

  • أولاً – المضاعفات قصيرة المدى:

تشمل أهم المضاعفات قصيرة المدى للولادة في الشهر السابع ما يلي:

  1. المشاكل التنفسية: قد يواجه الطفل المولود قبل موعده صعوبة في التنفس بسبب عدم اكتمال نمو الجهاز التنفسي
  2.  خلل التنسج القصبي الرئوي: يصاب الأطفال المبتسرون بمرض في الرئة يُعرف بإسم خلل التنسج القصبي الرئوي، حيث يمر بعض الأطفال المبتسرين بفترات توقف طويلة في التنفس، تُعرف باسم انقطاع النفس
  3.  بعض مشاكل القلب: أكثر مشاكل القلب التي يعاني منها الأطفال الخدج انتشاراً هي القناة الشريانية المفتوحة (PDA) وانخفاض ضغط الدم. القناة الشريانية المفتوحة هي فتحة مستمرة بين الشريان الأورطي والشريان الرئوي، في حين أن هذا العيب القلبي غالبًا ما ينغلق من نفسه
  4. مشاكل الدماغ: كلما وُلد الطفل مبكرًا، كلما ازدادت مخاطر حدوث نزيف في المخ، وهو ما يُعرف بالنزيف داخل البطيني
  5. مشاكل تحكم المولود في درجة الحرارة: يفقد الأطفال الخدج حرارة أجسامهم بسرعة، قد يستخدم الرضيع الخديج الطاقة الناتجة من الرضاعة فقط ليبقى دافئًا
  6. مشاكل الجهاز الهضمي: غالباً ما يكون لدى الأطفال المبتسرين أجهزة هضم غير مكتملة النضج، وذلك يؤدي إلى مضاعفات، مثل التهاب الأمعاء والقولون
  7. مشاكل في الدم: يتعرض الأطفال المبتسرين للإصابة بمشاكل في الدم مثل فقر الدم واليرقان، وفقر الدم هو حالة مرضية معروفة يفتقد الجسم فيها حاجته من خلايا الدم الحمراء
  8. مشاكل التمثيل الغذائي: يعاني الأطفال المبتسرين في الغالب من مشاكل في التمثيل الغذائي، قد يعاني بعض الأطفال المبتسرين من نقص السكر في الدم، يحدث هذا لأن الأطفال الخدج غالباً ما يكون لديهم مخزون أقل من الجلوكوز المخزن على عكس الأطفال الناضجين
    كما يعاني الأطفال المبتسرين من مشاكل أكبر في تحويل الجلوكوز المخزن لديهم إلى أشكال فعالة أكثر وقابلة للاستخدام من الجلوكوز
  9. مشاكل الجهاز المناعي: يمكن أن يؤدي نظام المناعة الضعيف الشائع عند الأطفال المبتسرين إلى زيادة خطر الإصابة بالعدوى.
image transcoder
  • ثانياً – المضاعفات طويلة المدى:
    تشمل أهم المضاعفات بعيدة المدى للولادة في الشهر السابع ما يلي:
  1. شلل في الدماغ: هو اضطراب في الحركة أو توتر العضلات أو الوضعية التي تسببها العدوى أو عدم تدفق الدم الكافي أو إصابة دماغ المولود النامي
  2. ضعف التعلم: قد يكون الطفل المولود قبل الأوان أكثر عرضة للإصابة بإعاقات التعلم
  3. مشاكل في السمع: يتعرض الأطفال المبتسرين للإصابة بدرجة معينة من فقدان السمع
  4. مشاكل الأسنان: يتعرض الأطفال الخدج المصابون بأمراض خطيرة بمشاكل الأسنان، مثل تأخر التسنين، وتغير لون الأسنان، واعوجاج الأسنان
  5. مشاكل سلوكية ونفسية: عادةً ما يصبح الأطفال المولودين مبكراً أكثر عرضةً من الأطفال الناضجين لبعض المشاكل السلوكية أو النفسية.
image transcoder

لماذا الولادة في الشهر السابع أفضل من الثامن؟ 

 يعتقد البعض أن الطفل في الشهر السابع من الحمل يسهل خروجه نظراً لصغر حجمه، وهو اعتقاد خاطئ، حيث تظل آلام المخاض هي نفسها آلام المخاض، وهي مؤلمة للغاية، ويترتب عليها دفع الطفل عند كل تقلص، لكن رأس الطفل لا يزال من الممكن أن يعلق في طريقه للخروج لأن الرأس أكبر من المخرج، وعندما يكون الطفل في الخارج، سيكون هذا سابقًا لأوانه مما يعني أنه لم ينمو بشكل كامل في الرحم.لذلك يتعين على الأطباء والممرضات العمل بجد لإبقاء الطفل على قيد الحياة وبصحة جيدة، إذا ولد الطفل في عمر 8 أشهر من الحمل، فسيكون لديه فرصة أفضل للبقاء على قيد الحياة لأن نموه في هذه الحالة يكون قد اكتمل بشكل كبير.

هل يمكن أن يولد طفلين توأم بصحة جيدة في الشهر السابع؟

يوجد مثال لسيدة ولدت أول توأم لها في الأسبوع الثامن والعشرون، وقد أمضوا ما يزيد قليلاً عن 3 أشهر في وحدة العناية المركزة للأطفال، وكان لديهم الكثير من المشاكل عند الولادة، أحد هؤلاء كان من ذوي الاحتياجات الخاصة،نتيجة شلل دماغي مختلط ببعض المشاكل الأخر، بينما لم يعاني التوأم الآخر من أي مشاكل تذكر، وكان متقدما دراسياً، لذا يمكننا القول،في حين ولادة التوأم مبكراً إلا أنهم يختلفون في الذكاء والصحة، وبدءًا من هذه الزيارة الأولية في الثلث الثالث من الحمل، لكي تتفادى مضاعفات الولادة في الشهر السابع، قد تبدأ زياراتك للطبيب في الزيادة مرتين شهريًا

ضعي في اعتباركِ أيضًا أن الأمهات العظيمات يُصنعن، لا يولدن، في حين أن بعض أجزاء الأمومة قد تأتي إليكِ بشكل غريزي، استشيري طبيب الأطفال، و الأمهات الأخريات، واحرصي على البحث والقراءة – لبناء مهاراتك وصقلها، ولكن استمعي إلى صوتكِ الداخلي في التحليل والتطبيق النهائي لما تريدين.

المصدر:

  1. saisivahospital
  2. healthhub
  3. romper
  4. mayoclinic
  5. quora.com
  6. familyeducation

كما يُمكنك الاطلاع على:

  1. اكتئاب ما بعد الولادة | كل ما تود معرفته
  2. الولادة القيصرية | متى تصبح ضرورة؟

تعليقات