fbpx
dxixzkkftkhbac5n5rbzr7sjyeusef9r

علاج طنين الأذن وأسبابه | كل ما تود معرفته

هل سبق لك أن واجهت طنينًا في أذنك اليمنى أو اليسرى أو في الأذنين معًا؟ الكثير من الناس صغارًا وكبارًا يُصابون بطنين الأذن بشكل مفاجئ وقد يرافقه صداع مفاجئ في الرأس، سنتعرف في هذا المقال ماهو طنين الأذن وعلاجه. 

محتويات المقال:

  1. ماذا يعني طنين الأذن؟ 
  2. ما أعراض طنين الأذن؟ 
  3. ما أسباب طنين الأذن؟
  4. كيفية علاج طنين الأذن؟ 
image transcoder

ماذا يعني طنين الأذن؟ 

   عادةً ما ينتج طنين الأذن عن عدة حالات، مثل فقدان السمع المرتبط بالعمر، أو إصابة الأذن، أو مشكلة في الدورة الدموية، بالنسبة للعديد من الأشخاص يتحسن الطنين مع علاج السبب الأساسي أو مع العلاجات الأخرى التي تقلل أو تحجب الضوضاء مما يجعل طنين الأذن أقل وضوحًا.

ما أعراض طنين الأذن؟ 

هناك الكثير من الأعراض التي تُسبب طنين الأذن المفاجئ الذي يُصيب الصغار والكبار، من أكثر الأعراض الشائعة:

  1. غالبًا ما يوصف طنين الأذن بأنه رنين في الأذنين، على الرغم من عدم وجود صوت خارجي ومع ذلك يمكن أن يتسبب طنين الأذن أيضًا في أنواع أخرى من الضوضاء الوهمية في أذنيك
  2.  يعاني معظم الأشخاص الذين يعانون من طنين الأذن من طنين شخصي أو طنين لا يسمعه غيرك
  3. قد تختلف أصوات طنين الأذن في حدتها من زئير منخفض إلى صرير عالي  وقد تسمعه في إحدى الأذنين أو كلتيهما
  4. في بعض الحالات يمكن أن يكون الصوت مرتفعًا جدًا بحيث يتعارض مع قدرتك على التركيز أو سماع الصوت الخارجي 
  5. قد يكون طنين الأذن موجودًا طوال الوقت، أو قد يأتي ويختفي
  6. في حالات نادرة يمكن أن يحدث طنين الأذن على شكل نبضات إيقاعية أو صوت صفير، غالبًا بالتزامن مع ضربات قلبك وهذا ما يسمى بطنين الأذن النابض (إذا كنت مصابًا بطنين الأذن النابض، فقد يكون طبيبك قادرًا على سماع الطنين عند إجراء فحص الطنين الموضوعي).
image transcoder

ما أسباب طنين الأذن؟ 

   يمكن أن يتسبب عدد من الحالات الصحية في حدوث طنين الأذن اليمنى أو اليسرى أو في كلتيهما، في كثير من الحالات لا يتم العثور على السبب الدقيق مطلقًا، ولكن من أهم الأسباب الشائعة لطنين الأذن نورد لكم ما يلي:

  1. فقدان السمع: توجد خلايا شعر دقيقة وحساسة في أذنك الداخلية (قوقعة الأذن) تتحرك عندما تتلقى أذنك موجات صوتية تطلق هذه الحركة إشارات كهربائية على طول العصب من أذنك إلى دماغك (العصب السمعي) يفسر عقلك هذه الإشارات على أنها صوت
  2. عدوى الأذن أو انسداد قناة الأذن: يمكن أن تنسد قنوات الأذن بسبب تراكم السوائل (عدوى الأذن) أو شمع الأذن أو الأوساخ أو مواد غريبة أخرى، ويمكن أن يغير الانسداد الضغط في أذنك مما يسبب طنين الأذن
  3. إصابات الرأس أو الرقبة: يمكن أن تؤثر صدمة الرأس أو الرقبة على الأذن الداخلية أو أعصاب السمع أو وظائف المخ المرتبطة بالسمع عادة ما تسبب مثل هذه الإصابات طنين الأذن في أذن واحدة فقط
  4. بعض الأدوية: قد يتسبب عدد من الأدوية في حدوث طنين الأذن أو تفاقمه بشكل عام  كلما زادت جرعة هذه الأدوية أصبح الطنين أسوأ، غالبًا ما تختفي الضوضاء غير المرغوب فيها عند التوقف عن استخدام هذه الأدوية
  5. مرض منيير: يمكن أن يكون طنين الأذن مؤشرًا مبكرًا لمرض منيير وهو اضطراب في الأذن الداخلية قد يكون ناتجًا عن ضغط سائل غير طبيعي في الأذن الداخلية
  6. ضعف قناة استاكيوس: في هذه الحالة يظل الأنبوب الموجود في أذنك الذي يربط الأذن الوسطى بأعلى حلقك ممتدًا طوال الوقت، مما قد يجعل أذنك تشعر بالامتلاء
  7. تغييرات عظام الأذن: قد يؤثر تصلب عظام الأذن الوسطى (تصلب الأذن) على سمعك ويسبب طنين الأذن تميل هذه الحالة الناتجة عن نمو غير طبيعي للعظام إلى الانتشار في العائلات
  8. تشنجات عضلية في الأذن الداخلية: يمكن أن تتوتر عضلات الأذن الداخلية (تشنج)، مما قد يؤدي إلى طنين الأذن وفقدان السمع والشعور بامتلاء الأذن يحدث هذا أحيانًا بدون سبب واضح، ولكن يمكن أن يكون أيضًا بسبب أمراض عصبية بما في ذلك التصلب المتعدد
  9. اضطرابات المفصل الفكي الصدغي (TMJ): يمكن أن تسبب مشاكل المفصل الفكي الصدغي وهو المفصل الموجود على كل جانب من رأسك أمام أذنيك حيث يلتقي عظم الفك السفلي بجمجمتك
  10. ورم العصب السمعي أو أورام الرأس والعنق الأخرى: إن ورم العصب السمعي هو ورم غير سرطاني (حميد) يتطور على العصب القحفي الذي يمتد من دماغك إلى أذنك الداخلية ويتحكم في التوازن والسمع، كما يمكن أن تسبب أورام الرأس أو الرقبة أو المخ الأخرى طنين الأذن
  11. اضطرابات الأوعية الدموية: يمكن أن تؤدي الحالات التي تؤثر على الأوعية الدموية – مثل تصلب الشرايين أو ارتفاع ضغط الدم أو الأوعية الدموية الملتوية أو المشوهة – إلى تحرك الدم عبر الأوردة والشرايين بقوة أكبرفإن هذه التغيرات في تدفق الدم يمكن أن تسبب طنين الأذن أو تجعل طنين الأذن أكثر وضوحًا
  12. حالات مزمنة أخرى ارتبطت جميع الحالات بما في ذلك مرض السكري: ومشاكل الغدة الدرقية، والصداع النصفي، وفقر الدم، واضطرابات المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة بالإصابة بطنين الأذن.
image transcoder

كيفية علاج طنين الأذن؟ 

يعتمد علاج طنين الأذن على ما إذا كان الطنين ناتجًا عن حالة صحية أساسية، فقد يكون طبيبك قادرًا على تقليل الأعراض عن طريق معالجة السبب الأساسي في طنين الأذن اليمنى أو اليسرى أو كليهما معًا، وتشمل:

  1. إزالة شمع الأذن: يمكن أن تقلل إزالة انسداد شمع الأذن من أعراض الطنين
  2. علاج حالة الأوعية الدموية: قد تتطلب حالات الأوعية الدموية الكامنة دواءً أو جراحة أو علاجًا آخر لمعالجة المشكلة
  3. مساعدات للسمع: إذا كان سبب طنين الأذن هو فقدان السمع الناجم عن الضوضاء أو فقدان السمع المرتبط بالعمر، فقد يساعد استخدام المعينات السمعية في تحسين الأعراض
  4. تغيير دوائك: إذا بدا أن أحد الأدوية التي تتناولها هو سبب طنين الأذن، فقد يوصي طبيبك بإيقاف الدواء أو تقليله،. أو التبديل إلى دواء مختلف
  5. قمع الضوضاء: من المهم تخفيف الضوضاء للمساعدة في تخفيف طنين الأذن المفاجئ، فقد يتم إعطاؤك قطرات أذن بوصفة طبية تحتوي على هيدروكورتيزون حيث أنها تُعد أفضل قطرة لعلاج طنين الأذن، فهي تساعد في تخفيف الحكة ومضاد حيوي لمحاربة العدوى
  6. الجراحة: قد تكون الجراحة ضرورية في حالات نادرة من الورم. 

في الختام نذكر أن طنين الأذن ليس بمرض هام وخطير، ولكن إذا كان الطنين مستمرًا ولا يتوقف فمن المهم مراقبة الأمر واستشارة طبيب مختص حتى لايتفاقم السبب ويَصعب علاجه.

المصادر:

Www.mayoclinic.org 

Www.webmd.com 

مواضيع قد تهمك:

مرض منيير

كيف يمكنني منع تراكم شمع الأذن وانسداده؟

تعليقات