fbpx

نظرة عامة

غالباً ما لا يصاحب ارتفاع ضغط الدم أية أعراض قد تشعر بها، ولكن إذا لم يتم التدخل في الوقت المناسب بالعلاجات المناسبة وتُرِك دون علاج قد يزيد ذلك من   تعرضك لمخاطر ومضاعفات خطيرة، كالإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية، لذلك فالطريقة الوحيدة للتأكد من ارتفاع ضغط الدم هو قياس ضغط الدم.   لذلك من المهم أن نعرف ما هو ارتفاع ضغط الدم، وكيف نتعامل مع ارتفاع ضغط الدم المفاجئ، بالإضافة إلى علاج ارتفاع ضغط الدم. 

محتويات المقال

ما هو ارتفاع ضغط الدم

يسجل ضغط الدم عبر رقمين أساسيين يعبران عن ضغط الدم الانبساطي، وضغط الدم الانقباضي. 

  • ضغط الدم الانبساطي: وهو الرقم الأعلى، ويعبر عن قوة ضخ القلب للدم في جميع أنحاء الجسم 
  • ضغط الدم الانقباضي: وهو الرقم في الأسفل، يعبر عن مقاومة سريان الدم خلال الأوعية الدموية 

و تكون وحدة قياس كل منها المليميتر زئبقي (mmHg) و كدليل عام 

  • يعبر عن ضغط الدم المرتفع في حالة كانت القراءة 140\90 ملم زئبق أو أعلى، أو150\90 ملم زئبق أو أعلى من ذلك إذا كان عمرك أكبر من 80 عاماً
  • ويعبر عن ضغط الدم المثالي ما بين 90\60 ملم زئبق إلى 120\80 ملم زئبق

إذا كانت قراءة ضغط الدم ما بين 120\80 ملم زئبق و 140\90 ملم زئبق، فهذا ينبئ عن احتمالية إصابتك بارتفاع ضغط الدم إذا لم تتخذ خطوات للسيطرة على ضغط الدم. ولكن يجب الأخذ في الاعتبار اختلاف الأشخاص عن بعضهم البعض في ضغط دمهم فما هو بالنسبة لك مرتفع أو منخفض فهو طبيعي عند الآخرين.

ماهي مخاطر ارتفاع ضغط الدم

إذا كان ضغط الدم مرتفعاً جداً، فهذا يضع ضغطاً إضافياً على الأوعية الدموية، والقلب، وأعضاء أخرى كالمخ والكلى والعينين، ويمكن أن يسبب استمرار ضغط الدم زيادة خطر الإصابة بعدد من الحالات الصحية الخطيرة والمهددة للحياة، مثل: 

فإذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فمحاولتك لتقليله ولو بنسبة بسيطة يساعد على تقليل الإصابة بهذه المخاطر. 
ارتفاع ضغط الدم

أهمية قياس ضغط الدم

تعد الطريقة الوحيدة لمعرفه ارتفاع ضغط الدم من عدمه هي قياس ضغط الدم ، فعادة ما ينصح الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاماً أن يقوموا بفحص ضغط الدم كل 5  سنوات على الأقل، فهذا الإجراء وإن كان بسيطاً إلا أنه يمكن أن ينقذ حياتك. 

و يمكنك بسهولة الحصول على هذا الفحص في عدد من الأماكن، كالصيدليات وبعض أماكن العمل، كما يمكنك بسهولة إجراء هذا الفحص بالمنزل باستخدام   جهاز ضغط الدم   المنزلي.

ما هي أسباب ارتفاع ضغط الدم

ليس من المعروف تحديداً سبب ارتفاع ضغط الدم، ولكن هناك الكثير من الأشياء التي تزيد من مخاطر ارتفاع ضغط الدم. 

من أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم

تتعدد العوامل التي تتسبب في ازدياد خطورة ارتفاع ضغط الدم، ومنها: 

  • العمر: حيث تزداد خطورة ارتفاع ضغط الدم مع ازدياد العمر 
  • وجود تاريخ عائلي مرضي من ارتفاع ضغط الدم 
  • كونك من أصول أفريقية أو كاريبية 
  • إذا كنت تتناول كميات كبيرة من الأملاح في طعامك
  • قلة ممارسة الرياضة 
  • زيادة الوزن 
  • تناول كميات من الكحول باستمرار
  • التدخين
  • الحرمان من النوم لمدة طويلة 

و بالنظر لما سبق فإن اتباع نظام حياة صحي يساعد في الحفاظ على ضغط الدم في معدله الطبيعي. 

ا لأسباب المعروفة لارتفاع ضغط الدم

يحدث ارتفاع ضغط الدم في حوالي من 1 إلى 20 حالة كنتيجة لحالات صحية معينة أو تناول بعض الأدوية، وتشتمل الحالات الصحية التي يمكنها أن تسبب ارتفاع   ضغط الدم على ما يلي: 

  • أمراض الكلى 
  • السكري 
  • التهابات الكلى طويلة الأمد 
  • انقطاع النفس الانسدادي النومي: حيث ترتخي جدران الحلق وتضيق أثناء النوم، مما يعيق التنفس الطبيعي
  • التهاب كبيات الكلى: وهي عبارة عن تلف المرشحات الصغيرة داخل الكلى 
  • تضيق الشرايين التي تغذى الكلى 
  • مشاكل بالهرمونات: مثل خمول الغدة الدرقية وفرط نشاطها، ومتلازمة كوشينغ، وتضخم الأطراف، وزيادة مستوى هرمون الألدوستيرون، وورم القواتم 
  • الذئبة: وهي حالة يهاجم فيها الجهاز المناعي أجزاء من الجسم، مثل الجلد، والمفاصل
  • تصلب الجلد: وهي حالة تسبب سماكة الجلد، وأحياناً مشاكل في الأعضاء والأوعية الدموية

أما بعض الأدوية التي يمكن أن تسبب ارتفاع ضغط الدم فهي ما يلي: 

  • أقراص منع الحمل 
  • الستيرويد
  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل الأيبوبروفين، والنابروكسين 
  • بعض الوصفات الصيدلانية للسعال ونزلات البرد 
  • بعض الوصفات العشبية خاصة التي تحتوي على العرقسوس
  • بعض العقاقير الترويجية مثل الكوكايين، والأمفيتامينات 
  • بعض مضادات الاكتئاب الانتقائية من مثبطات السيروتونين والنورأدرينالين مثل الفينلافاكسين

في هذه الحالات قد يعود ضغط الدم إلى طبيعته بمجرد التوقف عن تناول الدواء.

كيفية تشخيص ارتفاع ضغط الدم

كما ذكرنا سابقاً فإن ارتفاع ضغط الدم عادة لا يصاحبه ظهور أية أعراض والطريقة الوحيدة لاكتشاف ذلك هو قياس ضغط الدم. عادة ما تستخدم سماعة الطبيب   و كفة الذراع والمضخة والقرص لقياس ضغط الدم، ولكن الأجهزة الآلية المزودة بأجهزة استشعار وشاشات رقمية أصبحت تستخدم بشكل شائع اليوم.

من الأفضل وقت قياس الضغط أن تجلس ويكون ظهرك مدعوماً مع عدم تشبيك قدميك لمدة 5 دقائق على الأقل قبل الاختبار، وستحتاج عادة إلى لف أكمامك   أو إزالة أي ملابس طويلة الأكمام حتى يمكن وضع الحزام حول أعلى الذراع، كما يفضل أن تسترخي وتتجنب الحديث أثناء الاختبار. 

 أما أثناء الاختبار 

  • تمد إحدى ذراعيك بحيث تكون في نفس مستوى القلب، وتوضع كفة الذراع حولها، كما يجب دعم الذراع في هذه الوضعية بوسادة أو ذراع كرسي على سبيل المثال
  • يتم ضخ الهواء بكفة الذراع لتقييد سريان الدم في ذراعك، قد تشعر بعدم الارتياح أثناء ذلك ولكنه يستمر لثوانٍ معدودة
  • يتم تحرير الضغط في الكفة تدريجياً وأثناء ذلك يتم الشعور بالاهتزازات في الشرايين، ويستخدم الطبيب السماعة للكشف عن هذه الاهتزازات في حالة قياس ضغط الدم يدوياً 
  • تسجل قراءات ضغط الدم في نقطتين حيث يبدأ تدفق الدم في العودة إلى ذراعك

يمكنك الحصول على نتيجة ا