fbpx
funny little children drink water kitchen home 127093 2261

أهم أسباب العطش الشديد وطريقة التغلب عليه!

why am i thirsty at night 3

   قد يبدو من الطبيعي أن يشعر الشخص بالعطش الشديد خاصةً بعد تناول الأطعمة الغنية بالبهارات أو القيام بتمارين شاقة، بالإضافة لذلك عندما يكون الجو حارًا، وعلى الرغم من ذلك فقد يستمر الشعور بالعطش الشديد وأقوى من المعتاد حتى بعد أن تشرب، كذلك قد تعاني من تشوش الرؤية والشعور بالتعب، وهذه كلها أعراض العطش المفرط التي قد تشير إلى حالة طبية أساسية خطيرة؛ لذلك سنقوم بالتعرّف معًا على كل ما يخص العطش الشديد، وطرق التغلب عليه كذلك.

 سنتعرّف في المقال التالي على الموضوعات الآتية:

1. سبب العطش الشديد قبل النوم.

2. التخلص من العطش.

3. أسباب العطش المستمر وجفاف الفم.

4. جفاف الفم.

5. علاج العطش.

type 2 diabetes 43494437 M
  • سبب العطش الشديد قبل النوم:

   قد يكون الشعور بالعطش الشديد قبل النوم شعور مزعج، لكن الأمر المقلق بحق هو حدوثه كثيرًا، فقد يعتبر مؤشر إلى حالة صحية تريد عناية، وإذا عرفنا السبب سيكون من السهل العلاج، فقد يكون أحد هذه الأسباب:

  1. البيئة التي تنام بها:

   إذا كنتَ تريد النوم بهدوء فإن الغرفة الأكثر برودة أفضل من الغرفة الدافئة، كما يوصي الخبراء بأن تكون 16 إلى 21 درجة مئوية، فإذا كنت تستيقظ عطشانًا فمن المحتمل أن يكون الهواء بالمنزل جاف وهذا ضار حيث توصي وكالة البيئة بالحفاظ على الرطوبة بين 30 ل 50 بالمئة، وهذا كاف للحد من نمو العفن.

2. هل أنا مصاب بالجفاف؟

   يمكن أن يختلف مستوى الماء الذي يحتاجه الناس يوميًا، لكن بشكلٍ عام ثمانية أكواب يوميًا كافية إذا كنت تمارس التمارين الرياضية، أو كنتَ تعمل في جوٍ حار، أو فقدتَ الكثير من السوائل فقد تحتاج لشرب كمية وفيرة لتعويض الماء الذي فقدته، وبشكلٍ عام فإن الإهتمام بشرب الماء مفيد للصغار والكبار.

3. هل تتناول أدوية تسبب لك العطش؟

العطش من الآثار الجانبية للعديد من الأدوية، بما في ذلك: (مضادات الاكتئاب، ومضادات الذهان، والسيرويدات، …وغيرها)، فإذا كنتَ تستيقظ عطشانًا بعد تناول هذه الأدوية فقد ترغب في التحدث إلى طبيبك لإيقافها أو استبدالها؛ للتخلص من الشعور بالعطش.

4. المشروبات الضارة:

   إذا تناولتَ كمية كبيرة من المشروبات الكحولية قد تستيقظ وأنت تشعر بالعطش؛ لأنه قد يكون السبب في ذلك هو إدرار البول، بالإضافة إلى آلية جسمك للتعامل مع الكحول حيث يتم إنتاج مادة كيميائية تسمى أسيتالدهيد؛ هذه المادة المحفزة ينتج عنها الشعور بالعطش، ومن المحتمل أن تكون مصاب بمرض السكر وحينها يمكنك شرب الماء، أو شاي الأعشاب، أو المشروبات الرياضية؛ لإستعادة  الأملاح المفقودة.

  • التخلص من العطش:

   هناك الكثير من الأسباب لتُبْقِي نفسك تشعر بالإرتواء، وهذا سوف يساعد بحد كبير في تحسين مستويات مزاجك ومستويات الطاقة؛ مما يجعلك تشعر بالتحسن بشكلٍ عام إلى حدٍ كبير، وغالبًا مايمكن إجراء تحليل بسيط عن طريق البول حيث يعتبر لون بولك مؤشرًا موثوقًا به على حالتك في دولتك، ويوضح الدكتور روبرت شل إنتر؛ وهو طبيب لخدمات الطوارئ في مستشفى لينوك هيل في مدينة نيويورك حيث يقول: “لون أصفر أعمق بدلًا من لون أخف أو واضح يمكن أن يشير إلى الجفاف، عندما يكون بولك أغمق في اللون فإنه يشير عمومًا إلى أن تحتاج إلى شرب المزيد من السوائل”، ولكن في بعض الأحيان فإن فكرة التهدئة في كوب واحد أكثر من الماء لا يطاق، عندما تحتاج إلى استراحة من H2O جرب.

   هذه الطرق المفاجئة الأخرى لإخماد عطشك، كما سأساعدك -أيضًا- بتقديم بعض النصائح لشرب الماء أو إستخلاصها من أشياء أخرى

watermelon 1296x728 header 1

   – تناول البطيخ: حيث أنه  ليس فقط الفاكهة الصيفية المفضلة للجميع، لكنه يحتوي على  92٪ من المياه، كما أنه مصدر رائد في Lycopene، وهو مضاد للأكسدة التي يقول معهد المايونيزعنه: “إنه قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا”، كما يشمل على فوائد صحية أخرى، مثل: الفيتامينات C، و A، و B6؛ للحصول على دفعة أخرى منعشة بعد التمرين؛ لذا قم بقطعها في مكعبات مربعة وتناولها، أو قم بتخزينها كالمثلجات في الثلاجة الخاصة بك، كذلك يمكنك إما أن تأكلها مجمدة، أو طازجة؛ وفي الحالتين ستحقق الإستفادة المرجوّة.

    – الخس: يتكون الخس من محتوى مائي ضخم بنسبة 95٪؛ مما يجعله الأخضر المثالي للترطيب، حيث يحتل الخس الصدارة باعتباره الأكثر ترطيبًا. لجني الفوائد المثلى: التزم بالأوراق الخارجية ذات الأوراق الخضراء حيث يوجد عدد أكبر من الماء، كما وجدت دراسة ظهرت في مجلة Food Science أن رؤوس خس الزبدة المخزنة بعد الحصاد تحتوي على معظم محتوى الماء في الجزء الخارجي من الأوراق، لكن الماء يتلاشى بسرعةٍ أكبر على الأوراق الخارجية من الأوراق الداخلية، وأكثر صلابة  أوراق أشجار؛  لذلك من الأفضل تناول الأوراق الخارجية في غضون يوم أو يومين من الشراء عندما يكون محتوى الماء في أعلى مستوياته.

   – ماء جوز الهند: أظهرت دراسة حديثة في Medicine & Science in Sports & Exercise ماء جوز الهند إبهامًا كبيرًا لتجديد سوائل الجسم تمامًا، وكذلك المشروبات الرياضية حتى أنه أفضل من الماء، ويجب عدم خلط ماء جوز الهند بحليب جوز الهند ذي السعرات الحرارية العالية، وهو الماء الذي يتم استخلاصه من جوز الهند الأخضر الصغير، فهو يحتوي على البوتاسيوم وأحيانًا يتم تدعيمه بمضافات الصوديوم؛ مما يساعد الأشخاص النشيطِين على الاحتفاظ بالمياه عند التعرق، يقول جلاتر: “مقارنة بالمشروبات الرياضية النموذجية يحتوي ماء جوز الهند على سعرات حرارية أقل وصوديوم أقل، ولكنه يحتوي على كميات أعلى من البوتاسيوم”، كما يقول: “طالما أنك تستمتع بالطعم فقد يكون ماء جوز الهند أفضل في إبقائك رطبًا لممارسة التمارين الترفيهية الخفيفة من تناول مشروب رياضي أو ماء وفقًا للدراسات الحديثة”، كما يوجد بشكلٍ عام دون سكريات مضافة، لكنه يحتوي على حوالي 60 سعرًا حراريًا لكل 11 أونصة.

GettyImages 658408446 header 1024x575 1
  • أسباب العطش المستمر وجفاف الفم: 

   الجفاف يعني أن جسمك ليس لديه ما يكفي من الماء لأداء المهام العادية؛ والعطش هو العَرَض الرئيس؛ لذا  يمكن أن يحدث لكثير من الأسباب، مثل:

  • التمارين الرياضية.
  • والإسهال والقيء.
  • والكثير من التعرق.

إلى جانب الشعور بالعطش يمكن أن تشمل على علاماتٍ أخرى، مثل:

  • البول داكن اللون.
  • عدم الحاجة إلى التبول في كثيرٍ من الأحيان.
  • جفاف الفم، جفاف الجلد، الشعور بالتعب أو الدوار، الصداع.

كذلك قد يشعر الأطفال بأعراض مختلفة، مثل:

  • دموعهم قليلة أو معدومة عند البكاء.
  • فم جاف ولزج.
  • دخول الحمام مراتٍ أقل من المعتاد.
  • جفاف الفم:

   عندما تشعر بجفاف شديد في فمك فيمكنه أن يجعلك تشعر بالعطش، ويحدث ذلك عادةً لأن الغدد الموجودة في فمك تفرز كمية أقل من اللعاب، كما قد يصيبك بسبب الأدوية التي تتناولها، أو علاجات حالات أخرى، مثل: السرطان، أو أمراض (مثل: متلازمة سجوجرن)، أو تلف الأعصاب في الرأس والرقبة، أو استخدام التبغ، وإذا لم تفرز الغدد ما يكفي من اللعاب فقد يصبح لديك أعراض أخرى، مثل: (رائحة الفم الكريهة، تغير في حاسة التذوق، تهيج اللثة).

iStock 1018223236
  • علاج العطش:

   ينصح المتخصصون بضرورة تناول بعض الأعشاب التي تقلل من الشعور بالعطش (مثل: النعناع) الذي يحتوي على مواد تقوم باستعاضة الجسم عن كمية المياه التي يفقدها طوال اليوم، كما أنه يحافظ على كرات الدم الحمراء وتجديدها بصورة دائمة والتي تتأثر بنسبة الهيموجلوبين، ويكون نقصانها عاملًا أساسيًا للشعور بالعطش؛ وبذلك يقوم بتقوية الجسم ويجعله قادرًا على تحمل العطش، ولاحتوائه على الزيوت الطائرة -أيضًا- يمنح الجسم والفم رائحة طيبة، كما يقوم بتهدئة الأعصاب، كذلك يقضي على التوتر الذي يصيب الإنسان.

   أيضًا تناول (البابونج) يقوم بترطيب الجسم (أي يمنحه الشعور بالراحة) من خلال الاحتفاظ بالسوائل الموجودة به ومنعها من الخروج عبر المسام، بالإضافة إلى أنه يحتوي على مركبات غذائية يستعيض بها الجسم عما يفقده من الماء على مدار اليوم، كما يفيد مشروب البابونج في التخلص من الأرق الذي قد يصيب الإنسان ويمنعه من نيل قسط من الراحة عبر نوم عميق وهادئ؛ وذلك لاحتوائه على مركب “أنثول” الذي يؤثر بطريقة مباشرة على أعصاب الجسم جميعها.

   (الليمون) وهو يعتمد كليًا في تكوينه على السوائل التي تظلّ داخل الجسم لفتراتٍ ممتدة، ولا يتم التعامل معها من جانب الكبد، مثل: الماء الذي يفرز بعد ركونه حول الكبد بساعاتٍ قليلة؛ مما يشعر الإنسان بالعطش فيظلّ عصير الليمون داخل الجسم؛ ليقوم بتعويضه عن فقدانه للماء، ومن ثم لا يشعر بالعطش، كل ذلك بالإضافة إلى عصير (البرتقال)، أو (المانجو) فأغلب تكوينهما من عنصريّ الماء والبوتاسيوم،

   حيث يحتوي نصف كوب فقط من عصير البرتقال أو المانجو على 236 مليجرام من البوتاسيوم والماء، ومن ثم يبقى الجسم في حالة إشباعٍ تام خلال ساعات الشعور بالعطش.

   كذلك يعتبر (الزعتر البري) ذا أهمية كبيرة في خفض درجة حرارة الجسم؛ وبالتالي يمنحه رطوبة داخلية تجعله محافظًا على8 السوائل المختزنة بصورة لا تشعرك بالعطش، ويفوق تأثيره الحمضيات فقد يقوم بإشباع الجسم بالمواد الغذائية التي تعزز قدرته على مقاومة العطش،

   كما أن (الكمون) من أقدر الأعشاب قضاءًا على عطش الصيام؛ حيث يُعرف بقدرته على معالجة الكثير من الأمراض لاحتوائه على مواد ومركبات متعددة، والأهم من ذلك أنه يقوم بترطيب الجسم من خلال محافظته على بقاء نسبة السوائل التي يحتاجها الجسم، بطريقتين: الأولى: يمكن استخدامه  بوضع ملعقة كبيرة منه على كوب ماء ساخن، وانتظاره قليلًا حتى يمنح الماء نكهته وطعمه ورائحته، ثم تصفيته وتتناوله دافئًا.

   وختامًا.. فإن الشعور بالعطش شعورٌ سيءٌ وغير مقبول، لكنه كذلك ليس أمرًا غاية الخطورة فيمكن تدبر الأمر فقط لو حاول الشخص ذلك، ولو بقدرٍ بسيطٍ من خلال معرفة الأسباب، والعمل على علاجها.

مصادر خارجية:

NHS

قد يهمك أيضًا:

زراعة الأمعاء

الجفاف

تعليقات