fbpx
wcpiv2wkmcyptn2ip599buxh7tpuyw4r

هل يمكن أن تصاب بفقدان السمع الدائم من ضوضاء الألعاب النارية؟

يعاني أكثر من 40 مليون أمريكي من  بعض أشكال الصمم أو فقدان السمع، ويمكن أن يُعزى سبب الصمم في حوالي 10 ملايين من هذه الحالات إلى الضوضاء، وفقًا للأكاديمية الأمريكية لعلم السمعيات.

حذرت الأكاديمية من أن الضوضاء الصادرة من الألعاب النارية يمكن أن تصل إلى 155 ديسيبل، وهذا أعلى من صوت إقلاع طائرة نفاثة (150 ديسيبل من 82 قدمًا) أو ضوضاء المطرقة الهوائية أو آلة ثقب الصخور (حوالي 100 ديسيبل).

يمكن أن ينتج فقدان السمع عن التعرضات المتواصلة للضوضاء طوال العمر أو من مجرد التعرض إلى انفجار بصوت عالٍ مرة واحدة. يمكن للضوضاء التي تزيد عن 120 ديسيبل أن تسبب تلف فوري بحاسة السمع، وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

قالت الأكاديمية في بيان صحفي إنه عندما يتعلق الأمر بالألعاب النارية، فإن الألعاب النارية في ساحات المنازل تشكل خطرًا أكبر من مثيلاتها في الأحداث الاحتفالية العامة.

قالت د.أنجيلا شوب، رئيسة أكاديمية علم السمعيات: “لا تحمل مطلقًا لعبة نارية أو مفرقعة نارية، بقصد رميها قبل أن تنفجر. حتى لو قمت برميها في الوقت المناسب(لتجنب إصابة يديك ووجهك)، إذا كان موقع انفجارها قريب منك، يمكن أن تفقد سمعك على الفور وبشكل دائم.

وأوضحت د.أنجيلا أن الأذن الداخلية تحتوي على خلايا شَعرية دقيقة لا تنمو مرة أخرى، بمجرد أن تتلفها الضوضاء، قد تكون النتيجة فقدان دائم لحاسة السمع.

image transcoderاقرأ أيضًا : احذر من دودة الأذن! لماذا عليك أن تتجنب سماع الموسيقى قبل النوم؟

توصي معاهد الصحة الوطنية الأمريكية باستخدام سدادات الأذن أو غيرها من وسائل حماية السمع عند الاقتراب من مصدر الألعاب النارية أو الضوضاء الصاخبة الأخرى.

وأوضحت د.أنجيلا أن الأطفال معرضون بشدة لخطر ضعف السمع جراء عروض الألعاب النارية في ساحات المنازل ، بسبب حماستهم ورغبتهم في أن يكونوا قريبين من مصدر الألعاب النارية”.

قد تشمل علامات فقدان السمع ما يلي:

  • كتم بالصوت المسموع، أو سماع الطنين، أو الأزيز، أو الهسهسة في الأذنين بعد يوم أو أكثر من التعرض للألعاب النارية.
  • الشعور بالحاجة إلى رفع صوت التلفزيون أو الراديو أو الاستريو، حينها سيلاحظ الآخرون من أن مستوى الصوت مرتفع للغاية.
  • صعوبة إجراء الحديث مع الآخرين ومطالبتهم بتكرار كلامهم، خاصة في المحادثات الهاتفية.
  • فقدان مفاجئ في القدرة على سماع جرس الباب ونباح الكلب وبعض الأصوات المنزلية الأخرى.
  • عندما تجد المحيطون بك يقولون أنك تتحدث بصوت عالٍ جدًا، وأنت تعاني في سماعهم خاصة في وجود ضوضاء بالمكان.

المصدر

تعليقات