fbpx
dddwcycubusngsvkymf3z8jbxzff6rhu

هل يصبح الديكساميثازون العلاج الآمن لمشكلة غزارة الطمث عند النساء؟


تشير الأبحاث إلى أن استخدام أقراص الستيرويد– مضاد الالتهابات- قد يصبح علاجًا لمشكلة غزارة الطمث عند بعض النساء اللواتي يعانين من نزيف الحيض الغزير أثناء الدورة الشهرية.

يمكن أن تمهد هذه الدراسة الطريق لاستخدام الديكساميثازون Dexamethasone كعلاج آمن وفعال؛ كي يصبح أول علاج من نوعه لنزيف الحيض الغزير منذ ما يقرب من 20 عامًا.

هذه هي المرة الأولى التي يجرب الباحثون فيها الستيرويد المضاد للالتهابات لعلاج هذه المشكلة الصحية الشائعة، والتي تؤثر على واحدة من كل أربع نساء في المملكة المتحدة ويمكن أن تستمر معاناتهن لسنوات.

يعد جهاز اللولب الهرموني العلاج الأكثر شيوعًا لتقليل نزيف الحيض الغزير- وهو جهاز لإفراز الهرمونات يزرع داخل تجويف الرحم. وعلى الرغم من فعالية هذا الجهاز، إن ما يقرب من خُمس المستخدمين الجدد غير راضين عن الآثار الجانبية له، والتي تشمل نزيفًا غير متوقع، كما أنه غير مناسب للنساء اللواتي يسعين للحمل

image transcoderاقرأ أيضًا : سن انقطاع الطمث عند المرأة | هل يمكن التنبؤ بموعده؟

شملت التجربة -التي أجراها فريق من جامعة إدنبرة- 107 امرأة تتراوح أعمارهن بين 21 و 54 عامًا تعرضن لنزيف حيض غزير لفترات تتراوح بين ستة أشهر إلى 37 عامًا.

ووجدت الدراسة أن إعطاء هؤلاء النساء جرعة 0.9 مجم من ديكساميثازون- مرتين يوميًا – لمدة خمسة أيام حدث لديهم انخفاضًا متوسطًا في مقدار دم الحيض المفقود بنسبة 19%.

يقول الباحثون إن النتائج تعني أن الديكساميثازون يمكن أن يكون خيارًا علاجيًا مستقبليًا للنساء اللواتي يضرهن غزارة الحيض، سواء صحيًا أو اجتماعيًا. كما تستطيع أيضًا النساء اللواتي يعانين من آثار جانبية غير محتملة بسبب العلاج الهرموني، ولا يرغبن في العلاج الجراحي، ومن يرغبن أيضًا في محاولة الحمل.

تقول هيلاري كريتشلي-أستاذ طب النساء والتوليد في مركز MRC للصحة الإنجابية بالجامعة-: “لا يزال الطمث ونزيف الحيض الغزير من المواضيع المحظورة عند غالبية النساء، حيث تعد الشكوى منه غير مقبول بالرغم من تأثيره المنهك لهن. النتائج التي توصلنا إليها تفتح الطريق لمزيد من الدراسة للديكساميثازون كعلاج ممكن وآمن وفعال“.

المصدر

تعليقات