fbpx
zp2jp3mnlgc2kj8qww6hce9aze5mnybu

هل كل النرجسيين متعجرفون؟ وإلى ماذا يسعى الشخص النرجسي؟

من المحتمل أنك قابلت شخصًا نرجسيًا؛ شخص يعتقد أنه أفضل من أي شخص آخر، يستطيع أن يهيمن على الحوار، ويحب أن تسلط عليه الأضواء. قد تظن أنه كل النرجسيين متعجرفون، لكن تبين لمتخصصي علم النفس أنهم ليسوا سواء- فبعضهم في الواقع يشعرون بالتهديد وفاقدين للأمان النفسي.

في ورقتنا البحثية الجديدة، المنشورة في نشرة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي، نصف الأنواع المميزة وما الذي يحفزها.

في الأسطورة اليونانية القديمة، اشتهر الصياد نارسيسوس أو نركسوس  Narcissus– ابن إله النهر سيفيسوس أو كيفسيا Cephissus والحورية ليريوبي Liriope- بوسامته الطاغية ولياقته البدنية الاستثنائية. ذات يوم عندما كان نارسيسوس يسير في الغابة، رأته الحورية الجميلة إيكو Echo ووقعت في حبه. ومع جمال إيكو، لم يبادرها نارسيسوس نفس المشاعر، وتركها حزينة.

كعقوبة ، أغراه نيمسيس Nemesis– إلهة الانتقام – إلى بركة من الماء، حيث رأى انعكاس صوره لأول مرة؛ فاغرم نارسيسوس في حب صورته، وأدرك في النهاية أن صعوبة ترك هذه الصورة، وظل في وضعه حتى غرق وهلك. 

تحذرنا أسطورة نارسيسوس- التي أتت منها لفظ النرجسية – من مخاطر الإفراط حب الذات، وعدم التعاطف مع الآخرين. كما كان لهذه الأسطورة الإغريقية تأثير واضح على الثقافة والفن والأدب الغربي.

تعد النرجسية أيضًا موضوعًا شائعًا في علم النفس. عرف الطبيب الإنجليزي هافيلوك إليس لأول مرة النرجسية على أنها اضطراب نفسي في أواخر القرن التاسع عشر. بينما اعتبرها سيجموند فرويد أنها مرحلة طبيعية من مراحل تطور الطفل النفسي، لكنه اتفق أنها يمكن أن تصبح اضطرابًا ؛إذا استمرت بعد مرحلة البلوغ وفترة النضج.

في علم النفس الحديث، عادة ما يشار إلى النرجسية على أنها سمة شخصية ضمن طيف الشخصيات. بعض الناس أكثر نرجسية؛ والبعض الآخر أقل نرجسية. عادة ما تنطوي النرجسية على نظرة مبالغة للذات، وشعور بالتفوق والاستحقاق وعدم الاهتمام بالآخرين. هذا الوصف للنرجسي هي صورة مألوفة. لكنها ليست الوحيدة.

image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=6113&dpx=1&t=1628418354اقرأ أيضًا : لأي مدى يمكن أن يكشف الصوت عن الجوانب الشخصية لصاحبه؟

الشعور بالعجرفة مقابل الشعور بالتهديد 

في بحثنا، قمنا بدراسة في نوعين من النرجسية: النرجسية المتعجرفة والمهددة. يتصف النرجسيون المتعجرفون بالغرور وحب السيطرة والانفتاحية. إنهم يميلون إلى التمتع بتقدير الذات العالي، وأن يكونوا حاسمين وحازمين ويشعروا بالسعادة والثقة في حياتهم.

من ناحية أخرى، فإن النرجسيين المهددين منعزلون وعصابيون، ولا يهنئوا بالأمان النفسي. إنهم أقرب إلى الشعور بتدني تقديرهم لذاتهم، وفرط حساسيتهم؛ ما يشعرهم دائمًا بالقلق والاكتئاب. ومع ذلك، فإن هذين النوعين من النرجسيين لديهما أيضًا شيء مشترك. كلاهما أناني، ويشعر أنه يحق له الحصول على معاملة خاصة وامتيازات، وفي المقابل تجده يعامل الآخرين بصورة عدائية.

قد تتمكن من التعرف على نوعي النرجسيين من خلال ملاحظة سلوكهم في المواقف الاجتماعية. النرجسيون المتعجرفون أذكياء اجتماعيًا؛ عادة ما يظهرون مهيمنين وساحرين للمحيطين. من ناحية أخرى، فإن النرجسيين المهددين ليس لديهم ذكاء اجتماعي ملحوظ؛ لذا ستجدهم أسرى للخجل والقلق في أي محيط اجتماعي. علاوة على ذلك، في حين أن النرجسيين المتعجرفين صريحون وحازمون في السعي لتحقيق أهدافهم، والسعي لتحقيق أقصى قدر من النجاح ، فإن النرجسيين المهددين خجولون ودفاعيون، ويسعون لإخفاء الفشل.

 قمنا بفحص الدوافع الاجتماعية وتصورات كل من النرجسيين المتعجرفين والمهددين. على وجه الخصوص، قمنا بالتحقيق في رغباتهم في الوصول إلى مكانة اجتماعية والانخراط في المجتمع. نظرنا أيضًا في ما إذا كانوا يشعرون عن مدى نجاحهم في الوصول إلى أهدافهم. 

تشير المكانة الاجتماعية إلى احترام الآخرين وإعجابهم. إنه ينطوي على التميز والظهور كشخص مهم في التسلسل الهرمي الاجتماعي. في المقابل، الاندماج الاجتماعي يعني أن تكون محبوبًا ومقبولًا من قبل الآخرين، ويتضمن التوافق بشكل جيد مع الآخرين كجزء من المجتمع الاجتماعي.

يمكن لأي شخص أن يكون لديه أو يرغب في كل من المكانة والانخراط في المجتمع. أو واحد فقط من الاثنين، أو لا شيء منهما. على سبيل المثال، في المسلسل التلفزيوني الشهير The Simpsons، تتمتع شخصية السيد بيرنز بمكانة عالية ولكنها غير محبوبة وغير متقبلة من الآخرين؛ في حين أن شخصية هومر سيمبسون محبوبة ومقبولة، ولكنها لا تتمتع بمكانة عالية.

أجرينا دراستين اعتمادًا على 676 شخص من البالغين المقيمين في الولايات المتحدة. قمنا بتقييم مستوياتهم من النرجسية المتعجرفة والمهددة. قمنا أيضًا بتقييم إلى أي مدى رغبوا في المكانة الاندماج في المجتمع، وكذلك إلى أي مدى شعروا أنهم حققوا أهدافهم.

وجدنا أن كلا النرجسيين المتعجرفين والمهددين يرغبون بشدة في الحصول على مكانة اجتماعية. ومن المثير للاهتمام، أنه في حين شعر النرجسيون المتعجرفون أنهم نجحوا في الوصول إلى هذه المكانة، شعر النرجسيون المهددون أنهم لم يحصلوا على المكانة التي يستحقونها.

علاوة على ذلك، لم يشعر النرجسيون المتعجرفون أنهم حققوا الاندماج الاجتماعي المأمول، بالرغم من عدم رغبتهم في ذلك. في المقابل، لم يشعر النرجسيون المهددون أيضًا أنهم قد حققوا الاندماج الاجتماعي ولكنهم رغبوا بشدة في ذلك؛ لذلك شعر النرجسيون المتعجرفون أنهم حققوا أهدافهم الاجتماعية، لكن النرجسيين المهددين لم يفعلوا ذلك.

كلا النوعين من النرجسيين يتوقون إلى احترام وإعجاب الآخرين. لكن قد يكون النرجسيون المتعجرفون نجومًا على مستوى علاقتهم الشخصية، ويستحوذون على الأضواء كالمنتصرين، وقد يكون نظيرهم النرجسي المهدد لاعبًا صغيرًا يعيش على هامش الحياة، ويبحث بحنق، ولكن لا يحصل على التصفيق الذي يتوقون إليه.

المصدر 

تعليقات