fbpx
fcggrhhbqzjngzith2qnsz6ntrqlycyh

دواء شائع قد يحسن فرص بقاء مرضى السرطان على قيد الحياة بعد الجراحة!

قد يعيش مرضى سرطان الثدي والبنكرياس وأنواع أخرى من السرطان لفترة أطول إذا تم إعطاؤهم دواءً مضادًا للغثيان أثناء الجراحة، وفقًا لدراسة كبيرة عُرضت في الاجتماع السنوي للتخدير 2021. 

وجد الباحثون أنه بعد ثلاثة أشهر من جراحة الأورام، توفي أكثر من ثلاثة أضعاف عدد المرضى الذين لم يتلقوا دواء ديكساميثازون ، مقارنة بأولئك الذين أخذوا هذا الدواء.

عادة ما يعطى دواء ديكساميثازون Dexamethasone لمرضى السرطان لمنع الغثيان والقيء بعد الجراحة وأثناء جلسات العلاج الكيميائي، حيث اكتشف الباحثون أن الديكساميثازون يمكن أن يحسن النتائج على المدى المتوسط إلى الطويل في المرضى الذين يعانون من السرطانات غير المناعية (التي لا تثير استجابة مناعية قوية) مثل الساركوما وسرطان الثدي والرحم وسرطان المبيض والمريء والبنكرياس والغدة الدرقية، وأيضًا سرطان العظام والمفاصل.

قال دكتور ماكسيملان شايفر، دكتوراه في الطب، وصاحب الدراسة ومدير مركز التميز في أبحاث التخدير والمركز الطبي وكلية الطب بجامعة هارفارد: “للديكساميثازون آثار إيجابية وسلبية – فهو يثبط نمو السرطان، ولكنه أيضًا يثبط جهاز المناعة. أفادت الأبحاث السابقة أنه في السرطانات التي يتحكم فيها الجهاز المناعي في نمو السرطان، فإن الآثار الإيجابية والسلبية للديكساميثازون تتوازن مع بعضها البعض ، لذلك لا توجد فائدة ملموسة. وتعد دراستنا أول دراسة كبيرة تظهر ذلك لمجموعة متنوعة من السرطانات حيث لا يلعب جهاز المناعة دورًا رئيسيًا، ويبدو أن التأثيرات الإيجابية هي السائدة “.

ديكسامثيازون يحسن فرص نجاة مرضى السرطان اقرأ أيضًا : علاج مبشر يدمر أكثر من 95% من سرطان الثدي ونقائله الثانوية

حلل الباحثون سجلات 74.058 مريضًا خضعوا لعمليات جراحية لإزالة الأورام السرطانية غير المناعية بين عامي 2005 و 2020 في مركز Beth Israel Deaconess الطبي وبين عامي 2007 و 2015 في مستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن. بشكل عام ، تلقى 25.178 (34 ٪) مريضًا دواء ديكساميثازون أثناء الجراحة. بعد 90 يومًا، توفي 209 (0.83٪) من المرضى الذين عولجوا بالديكساميثازون مقابل 1543 (3.2٪) من المرضى الذين لم يتلقوا الدواء.

بعد أخذ العوامل المختلفة في الاعتبار، بما في ذلك أن الديكساميثازون غالبًا ما يُعطى للمرضى الأصغر سنًا، فإن أولئك الذين تلقوا الدواء لا يزال لديهم خطر الوفاة بنسبة 21 ٪ في غضون عام واحد بعد الجراحة. حدد تحليل ثان أن الديكساميثازون كان مفيدًا بشكل خاص لمرضى سرطان المبيض أو الرحم أو عنق الرحم.

اختتم الدكتور شايفر حديثه قائلًا: “بناءً على البيانات المتوفرة لدينا، يجب أن يشعر أطباء التخدير بثقة أكبر في إعطاء الديكساميثازون للمرضى الذين يخضعون لجراحة استئصال لعلاج السرطانات غير المثيرة للمناعة. إنه لا يساعد فقط في منع الغثيان  والقيء، ولكنه قد يساهم أيضًا في زيادة فرص البقاء على قيد الحياة.”

المصدر 

تعليقات