fbpx
INTIMINA 158 vaginal dryness treatment

جفاف المهبل

في الطبيعي، تبقى جدران المهبل مرطبة بفضل طبقة رقيقة من السائل الشفاف. يساعد هرمون الاستروجين في الحفاظ على هذا السائل ويحافظ على بطانة المهبل صحية وسميكة ومرنة.

 يقلل انخفاض مستويات هرمون الاستروجين من كمية الرطوبة المتاحة. يمكن أن يحدث جفاف المهبل في أي عمر بسبب عدد من الأسباب المختلفة.

قد يبدو أن كل ما في الأمر هو حدوث شيء من التهيج الطفيف، لكن نقصان الرطوبة المهبلية يمكن أن يكون له تأثير كبير على حياتك الجنسية. ولحسن الحظ، تتوفر العديد من العلاجات لتخفيف جفاف المهبل.

 جفاف المهبل مشكلة شائعة لدى العديد من النساء في مرحلة ما من حياتهن. ولكن هناك أشياء يمكن أن تساعد في تخفيف الحالة.

 أعراض جفاف المهبل

قد تعانين من جفاف المهبل إذا كنتِ:

  • تشعرين بآلام أو حكة في المهبل وحوله
  • تشعرين بالألم أو الانزعاج أثناء الجماع
  • تشعرين بحاجة إلى التبول أكثر من المعتاد
  • تتكرر إصابتك بعدوى المسالك البولية

قد تجعلكِ هذه الأشياء تشعرين بعدم الرغبة في الجماع.

 أسباب جفاف المهبل

يمكن إصابتكِ بجفاف المهبل لأسباب تتعلق بمستوى الهرمون مثل في حالة إذا:

  • إذا كنت تَمُرِّين بأعراض انقطاع الطمث؛ إذ أن جفاف المهبل عرض شائع لانقطاع الطمث، ويحدث تقريبا لواحدة من كل ثلاث نساء أثناء المرور بـ “فترة التغيير التي تسبق انقطاع الطمث”. يصبح جفاف المهبل أكثر شيوعًا بعد ذلك. كما أنه يجعل المهبل أرق وأقل مرونة. وهذا ما يسمى بـضمور المهبل
image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=87&dpx=1&t=1595374946
  • إذا كنتِ ترضعين طفلك رضاعة طبيعية
  • إذا كنتِ تتناولين حبوب منع الحمل أو مضادات الاكتئاب
  • إذا كنتِ قد أجريتِ عملية إزالة الرحم (استئصال الرحم)
  • إذا كنتِ تأخذين علاجًا للسرطان، مثل العلاج الكيميائي أو الاشعاعي
  • إذا كنتِ تتناولين الأدوية المضادة للإستروجين المستخدمة لعلاج الأورام الليفية الرحمية أو بطانة الرحم المهاجرة

يمكن أن تسبب هذه الأشياء تغيرًا في مستويات الهرمون لديك. ويمكن أن يؤثر هذا التغيير على كمية الإفرازات أو السوائل المهبلية لديك.

يمكن أن تعاني أيضًا من جفاف المهبل لأسباب لا تتعلق بمستوى الهرمون مثل إذا:

  • إذا كنتِ لا تشعرين بالإثارة أو لا تحصلين على قدر كافٍ من المداعبة أثناء ممارسة الجنس
  • إذا كنت تستخدمين الصابون المعطر أو الغسول أو الدوش المهبلي داخل وحول المهبل
  • لديك حالة من توابعها جفاف المهبل مثل مرض السكري أو متلازمة شغرين وهي اضطراب في المناعة الذاتية للجسم يهاجم الخلايا التي تنتج الرطوبة
  • بعض أدوية البرد والحساسية قد تسبب جفاف المهبل
  • بعض أدوية الاكتئاب

كيف تعالجين جفاف المهبل بنفسك

يمكنك تجربة هذه الأشياء قبل اللجوء إلى الطبيب. يمكنك الحصول على معظمها من صيدلية بدون وصفة طبية.

أشياء تفعلينها:

  • استخدمي المزلقات الحميمية قبل ممارسة الجنس، ضعيها في المهبل وحوله أو على قضيب شريكك مثل أستروجلايد أو كيه واي جل
  • استخدمي مرطبات مهبلية داخل المهبل لإبقائه رطبًا
image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=88&dpx=1&t=1595375043
  • استخدمي الصابون والغسول غير المعطر حول المهبل
  • حاولي الاستمتاع بمزيد من المداعبة حتى تشعرين بالإثارة أثناء ممارسة الجنس، حيث يزيد ذلك من إفرازات المهبل الطبيعية ويرطبه

أمور تتجنبينها:

  • لا تستخدمي الصابون المعطر أو الغسول أو أي دوش مهبلي داخل وحول المهبل
  • لا تضعي الكريمات أو المستحضرات مثل الفازلين داخل المهبل لأنها قد تسبب عدوى
  • لا تستخدمي مرطبات غير مخصصة لمنطقة المهبل

 راجعي الطبيب إذا:

  • مرت عدة أسابيع والأشياء التي يمكنكِ تجربتها بنفسكِ التي ذكرناها لا تجدي نفعًا معكِ
  • إذا كان جفاف المهبل يؤثر على حياتكِ اليومية
  • إذا كان لديكِ إفرازات غريبة أو نزيف غير معتاد من المهبل
  • إذا كان لديكِ نزيف بعد ممارسة الجنس أو في غير أوقات الدورة الشهرية

 تشخيص جفاف المهبل

بعد أن يسألك الطبيب عدة أسئلة تتعلق بتاريخك المرضي وما قد يحسن من حالتك أو يزيدها سوءًا، سيقوم بإجراء فحص الحوض، وفحص المهبل للتأكد من عدم وجود أي ترقق أو احمرار. 

سيساعدك الفحص في استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لانزعاجك، بما في ذلك التهاب المسالك البولية أو المهبلية. 

قد يقوم الطبيب أيضًا بإزالة بعض الخلايا من جدار المهبل أو عنق الرحم لإجراء اختبار عنق الرحم.

إذا كنتِ تعانين من جفاف المهبل بسبب التغيرات في مستويات الهرمون لديك، فقد توصف لك كريمات أو جل أو لاصقات أو أدوية لزيادة هرمون الاستروجين. وهذا ما يسمى العلاج بالهرمونات البديلة.

 أدوية علاج جفاف المهبل

العلاج الأكثر شيوعًا لجفاف المهبل بسبب انخفاض مستويات هرمون الاستروجين هو العلاج الموضعي المحتوي على الاستروجين الذي يحل محل بعض الهرمونات التي لم يعد جسمك يصنعها. يساعد ذلك في تخفيف الأعراض المهبلية، لكنه لا يتسبب في وصول الكثير من هرمون الاستروجين في مجرى الدم مثل العلاج الهرموني الموجود في الحبوب.

تستخدم معظم النساء واحدًا من ثلاثة أنواع من هرمون الاستروجين المهبلي:

  • الحلقة المهبلية (Estring) وهي حلقة مرنة وناعمة تدخلينها أنتِ أو طبيبكِ في المهبل تطلق تيارًا ثابتًا من الإستروجين مباشرة إلى أنسجة المهبل، ويتم استبدال الحلقة كل 3 أشهر.
  • الأقراص المهبلية (مثل فاجيفم): يُستخدم موصّل للاستخدام لمرة واحدة لوضع قرص في المهبل مرة واحدة يوميًا خلال الأسبوعين الأولين من العلاج. ثم تكررين ذلك مرتين في الأسبوع إلى أن يمكنكِ الاستغناء عنها.
  •  كريم الاستروجين المهبلي (مثل إستريس أو بريمارين): يُستخدم موصّل لوضع الكريم في مهبلك. عادةً ما تضع الكريم يوميًا لمدة أسبوع إلى أسبوعين، ثم تقلل من مرة إلى ثلاث مرات في الأسبوع حسب توجيهات الطبيب.


يمكن أن يكون لأي منتج من هرمون الاستروجين آثار جانبية، مثل النزيف المهبلي وألم الثدي. قد لا يوصى بالاستروجين الموضعي في حالة:

  • إذا كنتِ مصابة بسرطان الثدي، خاصةً إذا كنتِ تتناولين مثبطات الأروماتاز
  • إذا كان لديكِ تاريخ من سرطان بطانة الرحم 
  • إذا كان لديك نزيف مهبلي ولكن لا تعرفين السبب
  • إذا كنتِ حاملًا أو مرضعة رضاعة طبيعية

لا يوجد الكثير من الأبحاث حول الاستخدام طويل الأمد للإستروجين الموضعي، لكن الأطباء يعتقدون أنه آمن.

تعليقات