fbpx
mgaqqc3gca4vu6tndek9z5kyk9bwqway

السكري الكاذب

مرض السكري الكاذب هو حالة نادرة تبدأ فيها بالتبول أكثر من المعتاد وتشعر بالعطش الشديد، وهي من أشهر أعراض مرض السكري بالرغم من أنه لا يعتبر جزءًا أو نوعًا من أنواع السكري نفسه إلا أنه يشاركه في الأعراض لدرجة أن المصاب بالسكري الكاذب قد يتبول ما يصل إلى 20 لتر من البول في اليوم الواحد.

 متى يجب عليك طلب المساعدة الطبية

لا يعني وجود هذه العلامات أو الأعراض أنك مصاب بالسكري أو حتى السكري الكاذب، إلا أنه يفضل دائمًا استشارة الطبيب في أي تغير غير طبيعي في الجسم وبدون سبب ظاهر، ومن أهمها:

  • إذا كنت تشعر بالعطش الشديد طوال الوقت
  • تتبول أكثر من المعدل الطبيعي، والذي يُقدّر في البالغين الأصحاء بحوالي 4 إلى 7 لتر في اليوم
  • تتبول كميات صغيرة بشكل متقطع، وقد يحدث ذلك مع شعور بالحاجة للتبول على الفور

يجب أن نلاحظ أن الأطفال يتبولون أكثر من الكبار بسبب صغر حجم مثانتهم، لكن من الأفضل استشارة الطبيب إذا لاحظت أن طفلك يتبول أكثر من 10 مرات في اليوم الواحد.

 المرشحون للإصابة بالسكري الكاذب

تشير الإحصائيات إلى أن السكري الكاذب يصيب شخصًا واحدًا من كل 25,000 شخص، كما أنه يصيب البالغين أكثر من صغار السن إلا أن ذلك لا ينفي حقيقة أنه يحدث في أي فترة عمرية.

وفي حالات نادرة يحدث في فترة الحمل ويُعرف بسكري الحمل الكاذب.

 أنواع السكري الكاذب

يوجد نوعان رئيسيان من السكري الكاذب:

  • السكري العصبي الكاذب وهو الرئيسي
  • السكري الكلوي الكاذب

 أسباب مرض السكري الكاذب

يحدث السكري الكاذب بسبب وجود خلل في أحد هرمونات الجسم والذي يُعرف باسم الفازوبرسين، أو الهرمون المانع لإدرار البول. الدور الرئيسي لهذا الهرمون هو تنظيم كمية السوائل في الجسم، ويُفرز من خلايا عصبية خاصة في تحت المهاد، ثم ينتقل منها إلى الغدة النخامية حيث يتم تخزينه لوقت الحاجة.

عندما تصبح كمية الماء في الجسد أقل من اللازم تُفرز الغدة النخامية هذا الهرمون لتمنع إدرار البول عن طريق تقليل كمية الماء الخارجة فيه وبالتالي يؤدي ذلك إلى خروج كمية بول صغيرة مركزة. في حالة مرض السكري الكاذب يحدث خلل في هذا الهرمون فيقل إفرازه وبالتالي تخرج كميات كبيرة من سوائل الجسم مع البول، ومن هنا يحدث تكرار التبول.

يحاول الجسم تعويض الكميات الكبيرة المفقودة من السوائل بالعطش المستمر والحاجة إلى شرب سوائل كثيرة حتى لا يصاب بالجفاف. في حالات نادرة لا تكون المشكلة الرئيسية في إفراز الهرمون وإنما في انعدام استجابة الكلى له.

 السكري العصبي الكاذب

أشهر 3 أسباب معروفة للسكري العصبي الكاذب هي:

  • ورم دماغي سبّب تلفًا في تحت المهاد أو الغدة النخامية
  • إصابة خطيرة في الرأس تسببت بتلف في تحت المهاد أو الغدة النخامية
  • حدوث مضاعفات أثناء جراحة في الدماغ أو الغدة النخامية

في حالة من كل ثلاث حالات يكون السبب غير معروف، حيث يبدأ الجهاز المناعي بمهاجمة الخلايا السليمة المسئولة عن إنتاج الهرمون المضاد لإدرار البول، ولا يعرف أحد لماذا يتصرف جهاز المناعة بهذه الطريقة. 

في حالات أقل شيوعًا يحدث السكري العصبي الكاذب بسبب:

  • إصابة أحد أجزاء الجسم بالسرطان وانتشاره للدماغ فيسبب تلفًا في تحت المهاد أو الغدة النخامية
  • متلازمة ولفرام والتي تسبب العمى كذلك
  • تلف الدماغ بسبب نقص مفاجئ في الأكسجين وهو ما يحدث في حالات السكتات الدماغية أو الغرق
  • حدوث عدوى تؤدي لتلف في الدماغ مثل التهاب الأغشية السحائية أو التهاب الدماغ

السكري الكلوي الكاذب

تتكون الكلى من وحدات صغيرة تُعرف بالكليون أو النفرون وهي المسئولة عن فلترة الفضلات من الدم وبالتالي إنتاج البول، كما أنها أثناء فلترة الدم تتحكم في كمية السوائل الخارجة مع البول والعائدة للجسم مرة أخرى. في الجسد السليم يكون الهرمون المضاد لإدرار البول بمثابة إشارة لهذه النفرونات لإعادة السوائل للجسم مرةً أخرى.

في حالة السكري الكلوي الكاذب لا تستجيب النفرونات لتأثير الهرمون المضاد لإدرار البول وبالتالي تستمر في إخراج كميات كبيرة من سوائل الجسم مع البول، وهو ما يزيد من العطش وحاجة الجسم لشرب كميات كبيرة من السوائل لتعويض الفاقد. وقد يكون هذا النوع من السكري الكاذب وراثيًا ويصاب به الشخص منذ الولادة أو مكتسبًا في فترة عمرية لاحقة.

  • السكري الكلوي الكاذب الوراثي:

وهي حالة تحدث بسبب طفرة جينية في جينين وهو ما يؤدي لخلل في وظائفهما، الجين الأول يعرف بالطفرة الجينية AVPR2 وبالرغم من كونه حالة نادرة تحدث مرة في كل 250,000 مولود، إلا أنه يمثل 90% من حالات السكري الكلوي الكاذب الوراثي.

وتنتقل هذه الطفرة الجينية من الأم التي قد لا يبدو عليها المرض إلى الأطفال الذكور الذين يصابون به. في الحالات الـ 10% المتبقية تكون الطفرة في جين AQP2 وتحدث عند الذكور والإناث.

  • السكري الكلوي الكاذب المكتسب:

وهي الحالة التي يفرز فيها الجسم ما يكفي من الهرمون المضاد لإدرار البول إلا أن الكلى لا تستجيب له كما يجب وبالتالي تستمر في إخراج سوائل الجسم بغزارة. أشهر أسباب هذه الحالة هو تناول أدوية الليثيوم المستخدمة في ضبط الحالة الميزاجية مع بعض الأمراض العقلية مثل الاضطراب ثنائي القطب.

يسبب استخدام الليثيوم على المدى الطويل تلف الكلى وبالتالي فإنها لا تستجيب للهرمون المضاد لإدرار البول بعد ذلك. وغالبًا ما يصاب أكثر من نصف عدد الأشخاص الذين يستخدمون الليثيوم بالسكري الكلوي الكاذب. يساعد أحيانًا التوقف عن تناول الليثيوم على استعادة وظائف الكلى كاملةً، إلا أن التلف أحيانًا يكون دائمًا.

ولهذا دائمًا ما يوصي الأطباء بفحص وظائف الكلى كل 3 أشهر على الأقل عند تناول الليثيوم للاطمئنان على سلامتها.

من الأسباب الأخرى التي تسبب السكري الكاذب الكلوي:

  • فرط الكالسيوم – وهي الحالة التي ترتفع فيها نسبة الكالسيوم في الدم وقد يسبب ذلك تلف الكلى
  • نقص البوتاسيوم – وهي الحالة التي تنخفض فيها نسبة البوتاسيوم في الدم أكثر من اللازم وهو ما يؤثر على الوظائف الحيوية لجميع خلايا الجسم بما فيها خلايا الكلى
  •  التهاب الحويضة والكلية – حيث تصاب الكلى بالتلف بسبب حدوث التهاب فيها
  • انسداد الحالب – الحالب هو الأنبوب الرفيع الذي ينقل البول من الكلى إلى المثانة، وعند انسداد أحد الحالبين أو كليهما بالحصوات مثلًا فإن ذلك يسبب تلف الكلى

 أعراض السكري الكاذب

توجد أعراض شائعة وشهيرة للسكري الكاذب مثل:

  • كثرة التبول، والشعور بالحاجة إلى التبوّل كل 15 إلى 20 دقيقة
  • يكون البول فاتح اللون وتتراوح كميته بين 3 لتر و 20 لتر في اليوم الواحد
  • الشعور بالعطش الشديد
  • الشعور بجفاف الفم طوال الوقت مهما شربت من السوائل

الحاجة للتبول وشرب المياه طوال الوقت تسبب اضطراب نومك وأنشطتك اليومية ولذا فإن ذلك يؤدي إلى:

  • الإرهاق
  • التهيّج العصبي
  • صعوبة في التركيز
  • انخفاض حالتك الميزاجية وروحك المعنوية

أعراض السكري الكاذب عند الأطفال

أحيانًا يكون من الصعب ملاحظة أعراض كالعطش الشديد على الأطفال الذين لم يبلغوا سن الكلام بعد، لذا فإن بعض الأعراض الأخرى قد تشير إلى إصابتهم بالسكري الكاذب مثل:

  • البكاء الشديد
  • التهيّج العصبي
  • ضعف النمو
  • ارتفاع درجة الحرارة
  • فقدان الوزن بدون سبب واضح

وفي حالة الأطفال الأكبر سنًا:

  • التبول في الفراش – مع مراعاة أن هذه النقطة شائعة في مرحلة عمرية معينة وليس بالضرورة أن يكون كل طفل يبلل فراشه مصابًا بالسكري الكاذب
  • فقدان الشهية
  • الإرهاق طوال الوقت

 تشخيص السكري الكاذب

إذا لاحظت أعراض السكري الكاذب السابق ذكرها عليك أو على طفلك أو على أحد أفراد عائلتك، فيجب استشارة طبيب متخصص (طبيب غدد صماء) للاطمئنان على صحتك وعلاج أي مشكلة موجودة في مرحلة مبكرة. سيسألك الطبيب عن أعراضك ثم يجري لك الفحوصات اللازمة.

وحيث أن أعراض السكري الكاذب مشابهة لحد كبير لأعراض داء السكري النوع الأول وكذلك السكري النوع الثاني، فيجب إجراء هذه الفحوصات لتأكيد المرض الذي لديك وبالتالي علاجه بالطريقة المناسبة. وفي حالة تأكيد إصابتك بالسكري الكاذب فيمكن للفحوصات تحديد نوعه ما إن كان عصبيًا أو كلويًا.

  •  اختبار الحرمان من الماء

في هذا الاختبار يتم حرمان جسد المريض من المياه لعدة ساعات ومتابعة استجابته لهذا التغيير. إذا كنت مصابًا بالسكري الكاذب فستستمر في تبول كميات كبيرة من البول المخفف بدلًا من رد الفعل الطبيعي وهو تبول كميات صغيرة مركزة من البول. من المهم قياس كمية البول التي تتبولها خلال تلك الفترة.

سيتم فحص عينة من دمك أيضًا لمعرفة نسبة الهرمون المضاد لإدرار البول فيه بالإضافة للعديد من الأشياء الأخرى مثل نسبة السكر في الدم، والكالسيوم، والبوتاسيوم. إذا لوحظ وجود نسبة مرتفعة لسكر الدم فذلك يعني إصابتك بداء السكري العادي وليس الكاذب.

  •  اختبار هرمون الفازوبرسين

بعد الانتهاء من اختبار الحرمان من الماء سيعطيك الطبيب كمية صغيرة من هرمون الفازوبرسين، وغالبًا ما يكون ذلك عبر الحقن؛ والهدف من هذا الاختبار هو تحديد رد فعل الجسم على هذا الهرمون وبالتالي تحديد نوع السكري الكاذب لديك. 

إذا توقفت عن التبول بكثرة بعد إعطائك الهرمون فذلك يعني أنك مصاب بالنوع العصبي، أما إذا استمرّ تبولك بكثرة فيعني ذلك النوع الكلوي.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي

التصوير بالرنين المغناطيسي هو أحد الفحوصات التي تعتمد على المجال المغناطيسي وموجات الراديو لتكوين صورة لأعضاء الجسم الداخلية بما في ذلك الدماغ.

إذا شك الطبيب في إصابتك بالسكري العصبي الكاذب والذي يحدث نتيجة تلف في تحت المهاد أو الغدة النخامية فسيجري لك هذا الاختبار للتأكيد. وإذا أظهر الاختبار وجود تلف أو أي مشكلة في هذه المناطق فيجب علاج هذه المشكلة بالإضافة إلى علاج السكري الكاذب أيضًا.

 السكري الكاذب وعلاجه

الهدف الرئيسي من العلاج هو تقليل كمية البول التي تخرج من جسمك. كما أن العلاج يعتمد بشكل رئيسي على نوع السكري الكاذب الذي لديك.

  •  علاج السكري العصبي الكاذب

ليس هناك حاجة لتناول أي علاج في الحالات البسيطة ويمكن أن يكتفي المريض بشرب كميات كبيرة من السوائل لتعويض الفاقد فحسب. وعادةً ما ينصحك الطبيب بالالتزام بكمية محددة من السوائل (2.5 لتر) لتجنب الجفاف؛ الحالات البسيطة هي الحالات التي يتبول فيها المريض ما بين 3 و 4 لتر في اليوم.

في الحالات الأشد لا يكون التعويض بالسوائل كافيًا، ولذا يلجأ الطبيب لاستخدام دواء يُعرف باسم الديسموبريسين والذي يقوم بدور الفازوبريسين في الجسم.

  •  ديسموبريسين

يعتبر البديل الصناعي لهرمون الفازوبرسين إلا أنه يتميز عنه بأن تأثيره أقوى كما أنه يقاوم الهدم والتكسير أكثر من الهرمون الطبيعي الذي يفرزه الجسم. تأثيره الطبي يشبه تأثير الهرمون الطبيعي كثيرًا حيث أنه يمنع الكلى من إخراج كميات كبيرة من سوائل الجسم مع البول.

يوجد العديد من الأنواع الدوائية للديسموبريسين فيوجد منه رذاذ الأنف، والأقراص العادية، والأقراص التي تذوب في الفم بين اللثة والشفاة. يمكنك تحديد النوع الذي يناسبك مع طبيبك.

إذا اخترت رذاذ الأنف فستحتاج لاستخدامه مرتين في اليوم لسرعة امتصاصه عبر القنوات الهوائية؛ أما في حالة استخدام الأقراص فيجب استخدامها أكثر من مرتين في اليوم لأن امتصاص الدواء من المعدة أقل من امتصاصه من القنوات الهوائية. قد ينصحك الطبيب باللجوء للأقراص إذا أصيبت بالزكام ولم تعد قادرًا على استخدام الرذاذ.

بالرغم من كونه دواءً آمنًا إلا أن له بعض الأعراض الجانبية الشائعة مثل:

  • الصداع
  • آلام المعدة
  • الشعور بالتوعك
  • انسداد أو سيلان الأنف
  • نزيف الأنف

إذا أخذت جرعة كبيرة من الدواء أو شربت كمية كبيرة من السوائل معه فقد يسبب ذلك احتباس السوائل في الجسم، وهو ما يؤدي إلى:

  • الصداع
  • الدوار
  • الانتفاخ
  • نقص الصوديوم – وهو انخفاض نسبة الصوديوم في الدم

يصاحب نقص الصوديوم في الدم بعض الأعراض مثل:

  • صداع حاد أو يدوم لفترة طويلة
  • تشوش الذهن
  • قيء وغثيان

إذا ظهرت عليك أعراض نقص الصويدوم في الدم فيجب التوقف عن تناول الدواء واستشارة الطبيب على الفور.

 علاج السكري الكلوي الكاذب

إذا كان سبب إصابتك بهذا النوع هو تعاطي أدوية الليثيوم أو التيتراسايكلن فسينصحك الطبيب بالتوقف عن تناول هذا الأدوية ويوصي ببدائل أخرى لها. لا يجب عليك التوقف عن تناول هذه الأدوية دون استشارة الطبيب وإشرافه.

لا يمكن علاج هذا النوع بالديسموبريسين كالنوع السابق لأن الكلى لن تستجيب له كما لم تستجب للفازوبرسين من قبله. إلا أنك مازلت بحاجةِ لشرب ما يكفي من السوائل لتعويض الفاقد، وإذا كانت حالتك بسيطة فسيوصيك الطبيب بتقليل الملح والبروتين في غذائك وبالتالي سيؤدي ذلك لتقليل كمية البول الذي تُخرجه الكلى.

لا تقم بتغيير نظامك الغذائي فجأة بدون استشارة الطبيب وإشرافه. حيث أنك بحاجة لنصيحة الطبيب بخصوص الأطعمة التي يجب عليك تجنبها وكيفية تعويض القيم الغذائية فيها بنظام غذائي صحي ومتوازن. 

إذا كانت حالتك شديدة فسيعطيك الطبيب مزيجًا من مدرات البول المعروفة بالثيازيد ومضادات الالتهاب اللاسترويدية لتقليل نسبة البول الخارج من جسمك.

  •  مدرات البول من نوع الثيازيد

تقلل مدرات البول من هذا النوع معدل فلترة الدم عبر الكلى وبالتالي تقلل حجم السوائل التي تخرج من الجسم مع البول. 

أعراضها الجانبية غير شائعة إلا أنها تشمل:

  • الشعور بالدوار عند الوقوف
  • عسر الهضم
  • حساسية البشرة
  • ضعف الانتصاب (عقم) مع الرجال

ضعف الانتصاب هو عَرَض مؤقت ويختفي مع التوقف عن تناول الدواء.

  •  مضادات الالتهاب اللاسترويدية

تساعد هذه الأدوية على تقليل كمية السوائل التي يُخرجها الجسم عند استخدامها مع مدرات البول من نوع الثيازيد. إلا أن استخدامها لفترة طويلة يزيد من خطورة الإصابة بقرح المعدة. وللوقاية من هذه القرح تُستخدم أدوية أخرى من فئة مثبطات مضخات البروتونات والتي تحمي جدار المعدة من التأثير الضار لمضادات الالتهاب اللاسترويدية.

مضاعفات السكري الكاذب

نظرًا لحقيقة أن السكري الكاذب يسبب فقدان كمية كبيرة من سوائل الجسم فإن أهم مضاعفاته الجفاف، واختلال توازن النواقل الكهربية في الجسم (الالكتروليت). عادةً ما تحدث هذه المضاعفات في حالة لم يتم تشخيص الحالة بالطريقة الصحيحة أو علاجها في الوقت المناسب.

  • الجفاف

يجعل السكري الكاذب عملية احتفاظ الجسم بالسوائل في غاية الصعوبة، حتى لو حاولت شرب كميات كبيرة من السوائل لتعويض ما فقدته. وهو ما سيودي بك إلى الجفاف. إذا كنت أنت أو أحد المقربين لك مصابًا بمرض السكري الكاذب فيجب عليك الانتباه لأعراض وعلامات الجفاف مثل:

  • دوار
  • صداع
  • جفاف الفم والشفاة
  • غور العينين
  • تشوش الذهن والتهيّج العصبي

علاج الجفاف هو تعويض الفاقد من السوائل، وفي الحالات الشديدة يجب إمداد الجسم بالسوائل عبر المحاليل الوريدية.

  •  اختلال توازن النواقل الكهربية (الالكتروليت)

النواقل الكهربية في الجسم هي عبارة عن معادن في الدم مزودة بشحنة كهربية مثل الصوديوم، والكالسيوم، والبوتاسيوم، والكلور، والمغنسيوم، والبيكربونات وتكون موجودة في سوائل الجسم؛ يحدث الخلل في توازن هذه النواقل بسبب فقدان كمية كبيرة من هذه السوائل.

يؤثر ذلك على وظائف عديدة في الجسم مثل الوظائف العضلية، وقد يسبب أيضًا:

  • صداع
  • إرهاق مستمر
  • تهيّج عصبي
  • آلام العضلات

تعليقات