fbpx

الجفاف | الأعراض والتشخيص والعلاج

يحدث الجفاف ( Dehydration ) عندما يفقد المريض معدلات سوائل تفوق كميات السوائل التي يتناولها المريض، بحيث يصبح الجسم مفتقراً لما يكفي من الماء والسوائل الأخرى لأداء وظائفه الطبيعية، إذا لم يعوض السوائل المفقودة من الجسم فسوف يصاب بالجفاف الشديد. يعتبر جميع الأشخاص معرضين للإصابة بالجفاف في مختلف الأعمار ولكن تعتبر الحالة خطيرة بشكل خاص على الأطفال الصغار وكبار السن، ويعد السبب الأكثر شيوعاً للجفاف عند الأطفال الصغار هو الإسهال الشديد والقيء.

من الطبيعي أن يكون لدى كبار السن كمية أقل من الماء في أجسامهم، وقد يعانون من حالات مرضية معينة أو يتناولون أدوية تزيد من خطر الإصابة بالجفاف، وهذا يعني أنه حتى الأمراض البسيطة، مثل الالتهابات التي تصيب الرئتين أو المثانة  يمكن أن تؤدي إلى الجفاف لدى كبار السن، كما يمكن أن يحدث الجفاف أيضاً في أي فئة عمرية إذا لم تشرب كمية كافية من الماء أثناء الطقس الحار وخاصةً إذا كنت تمارس الرياضة بقوة، يمكنك عادة علاج الجفاف الخفيف إلى المتوسط عن طريق شرب المزيد من السوائل، لكن الجفاف الشديد يحتاج إلى علاج طبي فوري.

 الجفاف
  • ماذا سنقرأ في هذا المقال:
  1. ما هي أعراض الإصابة بالجفاف؟
  2. متى يتوجب على المريض زيارة الطبيب؟
  3. ما هي أسباب الإصابة بالجفاف؟
  4. ما هي محفزات الإصابة بالجفاف؟
  5. ما هي مضاعفات الإصابة بالجفاف؟
  6. ما هي سبل الوقاية من الجفاف؟
  7. كيف يتم تشخيص الإصابة بالجفاف؟
  8. ما هو علاج الجفاف؟
  9. ما هي أهم النصائح للتحضير للموعد الطبي؟
  • ما هي أعراض الإصابة بالجفاف؟

لا يعد العطش دائمًا مؤشرًا موثوقًا مبكرًا على حاجة الجسم للماء أو على جفاف الجسم، حيث أن هناك الكثير من الناس وخاصة كبار السن، لا يشعرون بالعطش حتى يصابوا بالجفاف بالفعل، لهذا السبب من المهم زيادة تناول الماء أثناء الطقس الحار أو عندما تكون مريضاً، كما قد تختلف علامات وأعراض الجفاف حسب المرحلة العمرية.

  1. بالنسبة للرضع والأطفال الصغار، تشمل أهم أعراض الجفاف ما يلي:
  • جفاف الفم واللسان
  • جفاف مقلة العين وقلة الدموع
  • عدم الذهاب للتبول لمدة ثلاث ساعات
  • العيون الغائرة أو الخدين الغائرين
  • الإحساس بالمناطق اللينة في أعلى الدماغ
  • الخمول أو الانفعال الدائم
  • العطش الشديد
  • التبول لمرات أقل من المعتاد
  • تغير لون البول إلى اللون الداكن
  • الإعياء والتعب الشديد
  • الدوخة والدوار
  • التوتر والتغيرات المزاجية
ما هي أعراض الإصابة بالجفاف؟
  • متى يتوجب على المريض زيارة الطبيب؟

اتصل بطبيب الأسرة إذا كنت أنت أو أحد أفراد أسرتك تعانون مما يلي:

  1. في حالة الإصابة بالإسهال لمدة 24 ساعة أو أكثر
  2. في حالة كان الشخص سريع الانفعال أو مشوش الذهن أو أقل نشاطًا من المعتاد
  3. في حالة كان الشخص يعاني من الإسهال الشديد أو فرط التقيؤ 
  4. في حالة معاناة المريض من وجود الدم في البراز
  5. في حالة تغير لون البراز إلى اللون الأسود
  • ما هي أسباب الإصابة بالجفاف؟

يحدث الجفاف أحيانًا لأسباب بسيطة مثل كون المريض لا يشرب ما يكفي من السوائل لأنه مريض أو مشغول، أو لأنه لا يتمكن من الحصول على مياه شرب آمنة أو نظيفه  أثناء السفر أو التنزه أو التخييم، وتشمل أسباب الجفاف الأخرى ما يلي:

  1. الإسهال والقيء: يمكن أن يتسبب الإسهال الحاد والشديد – أي الإسهال الذي يحدث بشكل مفاجئ وعنيف – في فقد هائل للماء والمعادن في فترة زمنية قصيرة، إذا كنت تعاني من القيء مع الإسهال، فإنك غالباً ما ستفقد المزيد من السوائل والمعادن مع مرور الوقت
  2. الحمى: وبشكل عام يزداد الجفاف كلما ارتفعت درجة حرارة الجسم، وكلما زاد الجفاف كلما تفاقمت المشكلة، خاصة إذا كنت تعاني من الحمى حنباً إلى جنب مع الإسهال والقيء
  3. التعرق المفرط: قد يحدث الجفاف أيضاً نتيجة فقدان الماء والسوائل أثناء عملية التعرق، وفي حال ما إذا مارست نشاطًا قويًا ولم تعوض هذه السوائل المفقودة فقد تصاب بالجفاف، وعادة ما يزيد الطقس الحار الرطب من كمية العرق وكمية السوائل التي يفقدها جسمك
  4. زيادة التبول: تحدث زيادة التبول في كثير من الأحوال بسبب مرض السكري غير المستقر، كما يمكن أن تؤدي بعض الأدوية، مثل مدرات البول وبعض أدوية ضغط الدم أيضاً إلى الجفاف، لأنها تجعلك تبول بمعدلات أعلى من المعتاد
ما هي أسباب الإصابة بالجفاف؟
  • ما هي محفزات الإصابة بالجفاف؟

يمكن أن يصاب أي شخص بالجفاف، لكن بعض الأشخاص معرضون لخطر أكبر للإصابة نتيجة للمحفزات التالية:

  1. الرضع والأطفال: يعد الأطفال والرضع هم الأكثر عرضة للإصابة بالإسهال والقيء الحاد، حيث يعتبر الرضع والأطفال معرضون بشكل خاص للجفاف، وذلك نظراً لأن المساحة السطحية للجسم هي أعلى إلى حجم الجسم، مما يؤدي إلى فقدان نسبة أعلى من السوائل نتيجة ارتفاع درجة الحرارة أو الإصابة بالحروق، لا يستطيع الأطفال الصغار في كثير من الأحيان إخبارك بأنهم عطشى، ولا يمكنهم تناول المشروبات بأنفسهم مما يعرضهم للجفاف بصورة أكبر.
  2. كبار السن: مع التقدم في العمر يصبح احتياطي السوائل في الجسم أقل بصورة كبيرة، كما تقل القدرة على الحفاظ على الماء ويصبح الإحساس بالعطش أقل حدة مما هو معتاد، كما تتفاقم هذه المشاكل بسبب الأمراض المزمنة مثل السكري والخرف واستخدام بعض الأدوية، قود يعاني كبار السن أيضًا من مشاكل في الحركة تحد من قدرتهم على الحصول على الماء لأنفسهم، مما يصيبهم بالجفاف في نهاية الأمر
  3. الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة: تعرضك الإصابة بمرض السكري غير المعالج لخطر كبير للإصابة بالجفاف، كما يزيد مرض الكلى أيضاً من مخاطر الإصابة بالجفاف، مثل الأدوية التي تزيد من معدلات التبول، حتى أن الإصابة بنزلة برد أو التهاب في الحلق من شأنها أن تجعل الإنسان أكثر عرضة للإصابة بالجفاف، وذلك لكون الإنسان يفقد الرغبة في الأكل أو الشرب في حالة المرض
  4. الأشخاص الذين يعملون أو يمارسون الرياضة في الخارج: عادة ما يزيد الجو الحار والرطب من خطر الإصابة بالجفاف، وهذا لأنه عندما يكون الهواء رطباً أكثر من العادة فإنه يمكن للعرق أن يتبخر بشكل أسرع من الصورة المعتادة، وهذا من شأنه أن يتسبب في ارتفاع درجة حرارة الجسم وزيادة الحاجة إلى المزيد من السوائل
ما هي محفزات الإصابة بالجفاف؟
  • ما هي مضاعفات الإصابة بالجفاف؟

يمكن أن يؤدي الجفاف إلى مضاعفات خطيرة ، بما في ذلك:

  1. الإصابة بالحمى: إذا كنت لا تشرب كمية كافية من السوائل أثناء ممارسة الرياضة بقوة وتتعرق بشدة، فقد ينتهي بك الأمر إلى الإصابة بالحمى، والتي تتراوح شدتها من النوبات الحرارية الخفيفة إلى النوبات الشديدة أو ضربة الشمس التي قد تهدد الحياة
  2. مشاكل المسالك البولية والكلى: يمكن أن تسبب نوبات الجفاف الطويلة أو المتكررة التهابات المسالك البولية وحصوات الكلى وحتى الفشل الكلوي
  3.  النوبات: تساعد الإلكترونات – مثل البوتاسيوم والصوديوم – في نقل الإشارات الكهربائية من خلية إلى أخرى، وفي حال ما إذا كانت الإلكترونات في جسمك غير متوازنة، فيمكن أن يؤدي هذا إلى الإصابة بالتقلصات العضلية اللا إرادية وفي بعض الأحيان إلى فقدان الوعي
  4. صدمة انخفاض حجم الدم: وهو واحد من أخطر مضاعفات الجفاف، والتي تهدد الحياة في بعض الأحيان، يحدث هذا الأمر عندما يتسبب انخفاض حجم الدم في انخفاض ضغط الدم وانخفاض كمية الأكسجين في الجسم
ما هي مضاعفات الإصابة بالجفاف؟
  • ما هي سبل الوقاية من الجفاف؟ 

اشرب الكثير من السوائل وتناول الأطعمة الغنية بالمياه مثل الفواكه والخضروات للوقاية من الجفاف، وقد يحتاج الأشخاص إلى تناول المزيد من السوائل إذا كانوا يعانون من الحالات التالية:

  1. القيء أو الإسهال: إذا كان طفلك يتقيأ أو يعاني من الإسهال، فابدأ بإعطائه المزيد من الماء أو محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم عند ظهور أولى علامات المرض، ولا تنتظر حتى يحدث الجفاف
  2. التمرين الشاق: من الأفضل أن تبدأ في ترطيب جسمك في اليوم السابق لممارسة التمارين الشاقة، أثناء القيام بالأنشطة المختلفة حاول تناول كمية كافية من السوائل على فترات منتظمة، واستمر في شرب الماء أو السوائل الأخرى بعد الانتهاء من النشاط الرياضي، تعد زيادة عدد مرات التبول مؤشرًا جيدًا على أنك تحصل على كمية كافية من الماء،
  3. الطقس الحار أو البارد: قد تحتاج إلى شرب المزيد من الماء في الطقس الحار أو الرطب للمساعدة في خفض درجة حرارة جسمك وتعويض ما تفقده من الماء خلال التعرق.، كما قد تحتاج أيضًا إلى تناول المزيد من الماء في الطقس البارد لمكافحة فقدان الرطوبة وخاصة في الارتفاعات العالية
  4. المرض: غالبًا ما يصاب كبار السن بالجفاف أثناء الأمراض البسيطة، مثل الأنفلونزا والتهاب الشعب الهوائية أو التهابات المثانة، لذا تأكد جيداً من شرب الكثير من السوائل في حالة إصابتك بأي حالة مرضية، وذلك للوقاية من الإصابة بالجفاف
ما هي سبل الوقاية من الجفاف؟
  • كيف يتم تشخيص الإصابة بالجفاف؟

يمكن للطبيب في كثير من الأحيان تشخيص الجفاف على أساس العلامات والأعراض الجسدية، إذا كنت تعاني من الجفاف، فمن المحتمل أيضًا أن تعاني من انخفاض في ضغط الدم، وخاصة عند الانتقال من وضعية الاستلقاء إلى الوقوف ، بالإضافة إلى سرعة ضربات القلب بشكل أسرع من الطبيعي وانخفاض تدفق الدم إلى أطرافك، وللمساعدة في تأكيد التشخيص وتحديد درجة الجفاف، فقد تضطر للخضوع لاختبارات أخرى، على سبيل المثال:

  1. تحاليل الدم: يمكن استخدام عينات الدم للتحقق من عدد من العوامل، مثل مستويات الإلكتروليتات – وخاصة الصوديوم والبوتاسيوم – ومدى كفاءة عمل الكليتين
  2. تحليل البول: يمكن أن تساعد الاختبارات التي يتم إجراؤها على البول في إظهار ما إذا كنت تعاني من الجفاف وإلى أي درجة بلغ مستوى الجفاف لديك، كما يمكنها أيضاً الكشف عن وجوج التهاب المثانة
  • ما هو علاج الجفاف؟

يكمن العلاج الوحيد الفعال للجفاف في تعويض السوائل المفقودة والإلكتروليتات المفقودة، وتعتمد أفضل طريقة لعلاج الجفاف على العمر وشدة الجفاف وسببه.

      1. بالنسبة للرضع والأطفال الذين أصيبوا بالجفاف بسبب الإسهال أو القيء أو الحمى، يمكن أن يفيدهم تناول محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم دون وصفة طبية، حيث تحتوي هذه المحاليل على الماء والأملاح بنسب محددة من اجل تعويض السوائل المفقودة من الجسم

ابدأ بحوالي ملعقة صغيرة (5 مللتر) كل دقيقة إلى خمس دقائق وذد هذه الكمية حسب قدرة الطفل على التجمل، قد يكون من الأسهل استخدام حقنة مدرجة خاصة بالأطفال، كما يمكن إعطاء الأطفال الأكبر سنًا بعض المشروبات المخففة

    2. يمكن لمعظم البالغين الذين يعانون من الجفاف الخفيف إلى المتوسط من الإسهال أو القيء أو الحمى تحسين حالتهم الصحية عن طريق شرب المزيد من الماء أو السوائل الأخرى، قد يتفاقم الإسهال بسبب عتناول صير الفاكهة الطبيعي والمشروبات الغازية

إذا كنت تعمل أو تمارس الرياضة في الهواء الطلق أثناء الطقس الحار أو الرطب، فإن الماء البارد هو أفضل علاج لك، قد تكون المشروبات التي تحتوي على قدر كبير من الإلكترونات والكربوهيدرات مفيدة أيضاً في تدعيم حالتك الصحية.

يجب معالجة الأطفال والبالغين الذين يعانون من الجفاف الشديد في غرفة الطوارئ بالمستشفى، حيث تساعد الأملاح والسوائل التي يتم إعطاءها للطفل عن طريق الوريد في انقاذه والتسريع من عملية الشفاء.

ما هو علاج الجفاف؟
  • ما هي أهم نصائح التحضير للموعد الطبي؟

إذا ظهرت عليك أو على طفلك أو أحد أفراد أسرتك علامات الجفاف الشديد، مثل الخمول أو ضعف الاستجابة، فاطلب الرعاية الفورية في المستشفى، أما في الحالات غير الطارئة فيمكنك تحديد موعد مع الطبيب العام أو طبيب الأسرة من أجل الحصول على الإستشارة الطبية بشأن حالتك الصحية، وفي حال ما إذا كان لديك وقت للاستعداد لموعدك، فإليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد:

  1. حاول تدوين كافة الأعراض التي تعاني منها أنت أو طفلك من أجل عرضها على الطبيب أثناء الزيارة، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت الموعد لأجله، 
  2. إن كنت تعاني من الإسهال والتقيؤ فمن الضروري تذكر عدد مرات تكرار إصابتك بهذه المشكلة، خاصة وأن الطبيب قد يطلب منك تحديدها
  3. اكتب المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي سفريات قمت بها مؤخرًا أو الأطعمة التي تناولتها مؤخرًا والتي ربما تسببت في الجفاف أو الإسهال أو القيء
  4. قم بعمل قائمة بالمعلومات الطبية الرئيسية، والتي تتضمن الحالات المرضية الأخرى التي يتم علاجك منها أنت أو طفلك، بالإضافة إلى أسماء الأدوية التي تقوم بتناولها.، لا تنسى أن تدرج في قائمتك كافة الوصفات الطبية والأدوية غير الموصوفة، وكذلك أي فيتامينات ومكملات غذائية تناولتها مؤخراً
  5. اكتب كافة الأسئلة التي ترغب في طرحها على طبيبك

بالنسبة للجفاف ، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو السبب الرئيسي راء هذه الأعراض؟
  • ما هي أنواع الاختبارات الرئيسية التي أحتاجها؟
  • ما هو نوع العلاج الذي يناسب حالتي وتنصحني به؟
  • ما يه المدة التي يستغرقها العلاج من أجل الشعور بالتحسن؟
  • هل هناك أي إرشادات خاصة بالأنشطة اليومية أو النظام الغذائي؟
  • هل هناك أي شيء يمكنني القيام به لمنع تكرار الإصابة بالجفاف؟
ما هي أهم نصائح التحضير للموعد الطبي؟
  • ماذا تتوقع من زيارتك للطبيب؟

من المرجح أن يسألك طبيبك عددًا من الأسئلة ، على سبيل المثال:

  1. متى بدأت الأعراض لديك لأول مرة؟ 
  2. هل تستطيع الاحتفاظ بأي طعام أو شراب دون قيء أو إسهال؟
  3. هل تعاني من أي ألم أو أعراض تصاحب عملية التبول؟
  4. هل تعاني أيضًا من علامات أو أعراض أخرى، مثل تقلصات البطن أو الحمى أو الصداع أو آلام العضلات؟ وما مدى شدة هذه العلامات والأعراض؟
  5. هل تعاني من ظهور الدم في برازك؟
  6. هل تناولت مؤخرًا أي طعام تشك في سلامته؟
  7. هل مرض أي شخص قريب منك بعد تناول نفس الطعام الذي تناولته؟
  8. هل تعاملت مؤخراً مع أي شخص تعرف أنه يعاني من الإسهال؟
  9. هل كنت عانيت من السعال أو سيلان في الأنف في الآونة الأخيرة؟
  10. ما هي نواع الأدوية التي تتناولها في الفترات الخيرة؟
  11. هل سافرت مؤخراً إلى بلد آخر تعاني من الأوبئة أو يمتاز طقصها بالحرارة؟
  12. هل تتذاكر بالتحديد وزنك أو وزن طفلك قبل بداية الأعراض؟
  • للمزيد من المعلومات حول الجفاف يرجى الإطلاع على:

تعليقات