fbpx

الإسهال والقيء | الأسباب والعلاج

يعتبر القيء ( Vomiting ) والإسهال ( Diarrhea ) من الأعراض الشائعة لالتهاب المعدة والأمعاء، والتهاب المعدة والأمعاء هو حالة مرضية تمتاز بإصابة المريض بتهيج المعدة والأمعاء، يكم الخطر الأساسي في هذا المرض في الإصابة بالجفاف، ويحدث الجفاف عادة عندما يفقد الجسم الكثير من السوائل، من الممكن أن يصاب الأطفال الصغار وكبار السن بالجفاف بسرعة، وقد يصاب الإنسان بالجفاف في أي عمر من الأعمار.

  • سوف نتعرف في هذا المقال على:
  1. ما هي أعراض القيئ والإسهال؟
  2. ما هي أسباب القيء والإسهال؟
  3. كيف يتم تشخيص القيئ والإسهال؟
  4. هل يمكن منع الإسهال والقيء أو تجنبهما؟
  5. ما هو علاج الإسهال والقيء؟
  6. ما هي أملاح الجفاف الفموية؟
  7. ما هي طرق التعايش مع القيء والإسهال؟
  8. ما هي أهم الأسئلة التي يتوجب عليك طرحها على طبيبك؟
  • ما هي أعراض القيء والإسهال؟

عادة ما يعتبر القيء والإسهال من الأعراض نفسها، أما العلامة الأساسية والمشتركة في كلا المرضين (الإسهال والقيئ) هي الجفاف، في كثير من الحالات قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كان المريض مصاباً بالجفاف أم لا، إذا لاحظت أيًا من علامات الجفاف التالية، خاصة عند الرضع والأطفال وكبار السن، فتوجه إلى الطبيب على الفور من أجل الحصول على الإستشارة الطبية، إذا كان الجفاف شديداً فقد يحتاج الشخص إلى إعطاء بعض السوائل عن طريق الوريد لتعويض السوائل المفقودة من خلال القيء أو الإسهال. وتشمل أهم علامات الجفاف ما يلي:

  1. قلة البول أو ظهور لون البول أغمق من المعتاد
  2. التبول بمعدل أقل من المعتاد (أقل من 6 مرات يومياً للرضع)
  3. العطش (قد يُظهر الأطفال العطش من خلال البكاء وسرعة الانفعال)
  4. المناطق اللينة في الدماغ لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 شهراً 
  5. التهيج والإنفعال والبكاء الدائم
  6. فقدان الشهية بشكل ملحوظ
  7. فقدان الوزن بصورة سريعة
  8. جفاف الفم ومقلة العين الدموع
  9. جفاف الجلد وقلة مرونته
  10. الشعور بالنعاس الدائم
أعراض القيء والإسهال
  • ما هي أسباب القيء والإسهال؟

يمكن أن ينجم القيء والإسهال عن عدد من الأشياء، وتشمل هذه الأسباب الفيروسات والبكتيريا والطفيليات وبعض الأدوية أو الإصابة ببعض الحالات المرضية، كما تلعب الأطعمة التي يصعب هضمها (مثل الإكثار من الحلويات) واللحوم أو الأسماك غير المطبوخة جيدًا (النيئة) دوراً في الإصابة بالقيء والإسهال.

  • كيف يتم تشخيص القيء والإسهال؟

يمكن تشخيص القيء والإسهال في المنزل، ولا تتطلب أي من الحالتين زيارة الطبيب. ومع ذلك فيمكنك التواصل مع طبيبط إذا كان القيء والإسهال لا يتحسنان مع العلاجات المنزلية، أو إذا كان الشخص الذي يتقيأ أو يعاني من الإسهال يندرج تحت مايلي:

  1. أقل من 6 أشهر.
  2. أكبر من 6 أشهر ولديه حمى أعلى من 101.4 درجة فهرنهايت.
  3. ظهرت عليه علامات الجفاف (انظر الإطار أعلاه).
  4. يتقيأ لمدة تزيد عن 8 ساعات أو يتقيأ بقوة كبيرة.
  5. يوجد دم في برازه.
  6. يوجد دم في قيئه.
  7. لم يتبول خلال 8 ساعات.
  8. ربما ابتلع شيئًا قد يكون سامًا.
  9. لديه تيبس في الرقبة أو صداع شديد.
  10. فاتر أو نعسان بشكل غير عادي.
  11. يعاني من آلام في البطن لأكثر من ساعتين.
 تشخيص القيء والإسهال
  • هل يمكن منع القيء والإسهال أو تجنبهما؟

تجنب الأطعمة التي قد تكون غير مطبوخة جيداً أو الأطعمة النيئة، حيث يمكن أن يقلل هذا الأمر من فرص الإصابة بالقيء والإسهال، ونظراً لأن الإسهال والقيء قد يكون نتيجة للعددي من الأسباب المختلفة، فقد لا يكون من الممكن دائماً تجنبه بسهولة.

  • ما هو علاج القيء والإسهال؟

عادة ما سوف يحتاج أي شخص يعاني من عدة نوبات من القيء أو الإسهال إلى تعويض السوائل المفقودة بحسب مرحلته العمرية، وذلك وفقاً لما يلي:

  1. الرضع: إذا كنت ترضعين طفلك، فاستمري في إعطاء طفلك حليب الرضاعة الطبيعي، حيث يحتوي حليب الرضاعة الطبيعي على سوائل وعناصر غذائية ضرورية للوقاية من الجفاف، قد يقرر طبيبك في إعطاء طفلك محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم، ذا قمت بإطعام طفلك حليبًا صناعيًا ، فحاول التبديل إلى بديل خالٍ من اللاكتوز أثناء مرض طفلك، ولأن اللاكتوز يمكن أن يزيد من حدة الإسهال، فقد يقترح طبيبك أيضاً إعطاء أملاح الجفاف الفموية مرة واحدة كل 12 إلى 24 ساعة
  2. الأطفال الصغار: استخدم أملاح الجفاف الفموية التي تحتوي على مزيج من الملح والسكر والبوتاسيوم الغذائية الأخرى للمساعدة في تعويض سوائل الجسم المفقودة، يساهم علاج القيء والإسهال لدى الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن سنة من خلال تناول الشوربة أو المشروبات الغازية أو العصير للمساعدة في منع الجفاف. كما يجب تجنب إعطاء الطفل الماء والمشروبات الغازية، حيث أن الماء وحده لا يحتوي على ما يكفي من الملح والعناصر الغذائية للمساعدة في منع الجفاف، عادةً ما تكون المشروبات الغازية عالية جدًا في السكريات ويمكن أن تهيج معدة الطفل
  3. البالغين وكبار السن: لتعويض السوائل المفقودة من القيء والإسهال يجب على البالغين وكبار السن محاولة شرب ما لا يقل عن سبعة أكواب سعة ثمانية أونصات من الماء يومياً، كما قد يساعد تناول كبار السن لأملاح الجفاف الفموية أو بدائل الوجبات السائلة للمساعدة في تعويض سوائل الجسم المفقودة.
علاج القيء والإسهال
  • ما هي أملاح الجفاف الفموية؟

يُعد محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم أو ORS، طريقة رائعة لتعويض السوائل والعناصر الغذائية المفقودة من خلال القيء والإسهال، وأملاح الجفاف الفموية هي وسيلة علاجية آمنة للرضع والأطفال والبالغين، يمكن أن تأتي أملاح الجفاف الفموية في عدة أشكال دوائية، بما في ذلك البودرة أو المسحوق التي يتم مزجها بكوب من الماء قبل تناولها، بالإضافة إلى أملاح الجفاف التي تأتي على هيئة سوائل يتم صرفها مباشرة من الصيدلية دون الحاجة لوصفة طبية.

عند استخدام أملاح الجفاف الفموية لعلاج التقيؤ، حاول إعطاء كميات صغيرة من أملاح الجفاف الفموية، مثل ملعقة صغيرة كل دقيقة مثلاً بالتدريج، إذا تقيأ الشخص بعد إعطاء أملاح الجفاف الفموية، فانتظر 30 إلى 60 دقيقة بعد آخر مرة تقيأ فيها، ثم أعطه بضع رشفات من أملاح الجفاف الفموية مجدداً، قد تعتبر الكميات الصغيرة من أملاح الجفاف الفموية كل بضع دقائق أفضل من الكمية الكبيرة دفعة واحدة، عندما يتوقف الشخص عن التقيؤ، فيمكنك زيادة كمية أملاح الجفاف الفموية التي تعطيها في كل مرة وإضافة المرق أو الشوربة أو المشروبات الغازية بكميات صغيرة، حيث أن الكميات الصغيرة من هذه السوائل لا يمكن أن تسبب اضطراب في المعدة، إذا كان الشخص يعاني من الإسهال فقط ولا يتقيأ، فقد يكون من الجيد أيضاً اعطاءه أملاح الجفاف الفموية والسوائل الأخرى حسب الحاجة، قد يطلب منك طبيبك مراقبة كمية المشروبات التي يشربها الطفل أو المسن، يمكنك استخدام قطارة أو ملعقة أو كوب لقياس وحساب كمية السوائل التي يتناولونها بدقة.

أملاح الجفاف الفموية
  • ما هي طرق التعايش مع القيء والإسهال؟

عادة لا يستمر القيء والإسهال لفترة طويلة، وخاصة في حال ما إذا كان ناتجاً عن التعرض للعدوى، ففي هذه الحالة يصبح القيء والإسهال هو وسيلة للجسم للتخلص من العدوى، كما قد يؤدي إعطاء الأدوية التي توقف القيء والإسهال إلى إعاقة جهود الجسم للشفاء، قد لا تكون المضادات الحيوية ضرورية دائماً في علاج الإسهال والقيء، لذا فمن الضروري الحصول على استشارة طبيب الأسرة إذا كنت أنت أو أحد أفراد أسرتك يتقيأ أو يصاب بالإسهال بشكل متكرر.

ما هي أهم الأسئلة التي يتوجب عليك طرحها على طبيبك؟

  • هل يمكن أن يكون القيء والإسهال من علامات حالة مرضية أخرى؟
  • ما هي الأدوية التي يمكن أن تساعد في علاج القيء والإسهال؟
  • ماذا أفعل إذا شككت بأن طفلي مصاب بتسمم غذائي؟
  • يعاني طفلي من الإسهال المتكرر، هل يجب أن أقلق بشأن هذا الأمر؟
  • يصاب طفلي بالإسهال من حين لآخر، هل يجب أقلق بشأن هذا الأمر؟
  • ماذا أفعل إذا كان طفلي لا يأكل أو يشرب أي شيء عندما يتقيأ أو يعاني من الإسهال؟

للمزيد من المعلومات حول الإسهال والقيئ يرجى الإطلاع على:

تعليقات