fbpx

اضطراب الاكتناز القهري | عندما تُصبح هواية التخزين اضطراب!

   هل واجهت صعوبة في التخلص من الأشياء؟ المجلات، والصحف، والملابس القديمة. هل تُحدث نفسك .. ماذا لو احتجت إليها يومًا ما؟

   لا تُرد المخاطرة برمي شيءٍ قد يكون ذا قيمة، ولكن تستمر الأكوام الكبيرة من الأشياء في منزلك في النمو حتى صار من الصعب التنقل والجلوس أو تناول الطعام معًا كعائلة، ولكنك ما زلت تشعر بالقلق الشديد عندما تحاول التخلص من أي شيء، وتسأل نفسك دائمًا .. لا أعرف ما الخطأ معي؟ ولا أعرف ماذا أفعل؟ الإجابة هي: لعلك تعاني اضطراب الاكتناز القهري. إذا أصبح تخزين الأشياء مشكلة وعائق في حياتك استمر معنا عزيزي القارئ في قراءة هذا المقال؛ لتتعرف على اضطراب الاكتناز القهري، وأسبابه، وطرق علاجه.

محتويات المقال:

  1. ما المراد باضطراب الاكتناز القهري؟
  2. ما أسباب الاكتناز القهري؟
  3. ما الفرق بين الاكتناز والتحصيل؟
  4. ما أعراض وعلامات اضطراب الاكتناز القهري؟
  5. لماذا تٌعد اضطرابات الاكتناز القهري مشكلة؟
  6. كيفية تشخيص اضطراب الاكتناز القهري.
  7. كيفية علاج اضطراب الاكتناز القهري.
  8. ماذا يمكنك أن تفعل إذا اشتبهت في أن شخصًا ما يُعاني الاكتناز؟
  • ما المراد باضطراب الاكتناز القهري؟
اضطراب الاكتناز القهري

  هو اضطراب في الصحة العقلية حيث يحتفظ الناس بعددٍ كبير من العناصر سواء كانت ذات قيمة أم لا، وعادةً ما تكون تلك العناصر المُخزنة، مثل: الصحف، والمجلات، والمنتجات الورقية، والسلع المنزلية، والملابس، وفي بعض الأحيان يجمع الأشخاص المصابون بالاكتناز القهري عددًا كبيرًا من الحيوانات.

  قد يؤدي اضطراب الاكتناز إلى فوضى خطرة، وغالبًا ما تتداخل الحالة مع نوعية الحياة بعدة طرق، ويسبب ضغوطًا وخجلًا للناس في حياتهم الاجتماعية، والعائلية، والعمل، ويمكن أن يؤدي -أيضًا- إلى خلق ظروف معيشية غير صحية وغير آمنة.

  الاكتناز القهري هو اكتساب شخصٍ ما عددًا كبيرًا من العناصر وتخزينها بطريقةٍ فوضوية؛ مما يؤدي عادةً إلى كمياتٍ لا يمكن السيطرة عليها من الفوضى، كما أنه قد تكون هذه العناصر المُخزّنة ذات قيمة نقدية قليلة أو معدومة.

يكون الاكتناز مشكلة كبيرة إذا:

  • تداخلت كمية الفوضى مع الحياة اليومية، فعلى سبيل المثال: لا يستطيع الشخص استخدام المطبخ أو الحمام؛ مما لا يمكّنه من الوصول إلى الغرف.
  • تسببت الفوضى في وجود ضائقة كبيرة أو تؤثر سلبًا على نوعية حياة الشخص أو أسرته، فعلى سبيل المثال: يشعرون بالضيق إذا حاول شخصٌ ما إزالة الفوضى.

  ومن الصعب علاج اضطرابات الاكتناز؛ لأن العديد من الأشخاص الذين يكدسون -في كثير من الأحيان- لا يرون أنها مشكلة، أو لديهم وعي قليل بكيفية تأثيرها على حياتهم و حياة الآخرين.

  وقد يدرك الكثيرون أن لديهم مشكلة لكنهم يترددون في طلب المساعدة؛ لأنهم يشعرون بالخجل الشديد، أو الإهانة، أو الذنب حيال ذلك؛ لذلك من المهم حقًا تشجيع الشخص الذي يعاني من الاكتناز على طلب المساعدة؛ لأن الصعوبات التي يواجهها في التخلص من الأشياء لا تسبب الشعور بالوحدة ومشكلات الصحة العقلية فحسب، بل تُشكِّل أيضًا مخاطر على الصحة والسلامة، وإذا لم يحلها فهي مشكلة ربما لن تختفي أبدًا.

  • ما أسباب الاكتناز القهري؟
اضطراب الاكتناز القهري

  الأسباب التي قد تجعل شخصًا ما يبدأ في الاكتناز ليست مفهومة تمامًا، كما أنها قد تكون من أعراض حالة أخرى، فعلى سبيل المثال: قد يكون الشخص الذي يعاني من مشكلات في الحركة غير قادر جسديًا على التخلص من الكميات الهائلة من الفوضى التي اكتسبها، كذلك قد لا يتمكن الأشخاص الذين يعانون من صعوبات التعلم أو الأشخاص الذين يصابون بالخرف من تصنيف العناصر ومن ثم التخلص منها.

  تشمل مشكلات الصحة العقلية المرتبطة بالاكتناز ما يلي:

  وفي بعض الحالات يكون الاكتناز حالة في حد ذاته، وغالبًا ترتبط بإهمال الذات فمن المرجح أن يكون لدى هؤلاء الأشخاص ما يلي:

  • يُفضل العيش وحيدًا.
  • يكون غير متزوج.
  • كان لديهم طفولة محرومة إما مع نقص في الأشياء المادية أو علاقة سيئة بأفراد آخرين من أسرهم.
  • لديه تاريخ عائلي من الاكتناز القهري.
  • النشأة في منزل فوضوي، فلم يتعلموا أبدًا تحديد الأولويات وفرز العناصر.

  ولا يفوتنا أن ننوّه إلى أنه قد يكون لدى العديد من الأشخاص الذين يخزنون معتقدات قوية تتعلق باكتساب الأشياء والتخلص منها، مثل: “قد أحتاج إلى هذا يومًا ما” أو “إذا اشتريت هذا فسوف يسعدني ذلك”.

  كذلك قد يكافح الآخرون للتأقلم مع حدث مرهق في الحياة، مثل: وفاة أحد أفراد أسرته، ومن ثم غالبًا ما تثير محاولات التخلص من الأشياء مشاعر قوية جدًا يمكن أن تشعر بالإرهاق؛ لذلك غالبًا ما يميل الشخص الذي يقوم بالاكتناز القهري إلى تأجيل أو تجنب اتخاذ قرارات بشأن ما يمكن التخلص منه.

  غالبًا ما تكون العديد من الأشياء المحفوظة ذات قيمة نقدية قليلة أو معدومة، وقد تكون من الأشياء التي قد يعدها معظم الناس قمامة، أيضًا قد يحتفظ الشخص بالأشياء لأسباب غير واضحة للآخرين، مثل: الأسباب العاطفية، أو الشعور بأن الأشياء تبدو جميلة أو مفيدة؛ لذلك معظم المصابين باضطراب الاكتناز القهري لديهم ارتباط عاطفي قوي جدًا بالأشياء.

  • ما الفرق بين الاكتناز والتحصيل؟

   يجمع العديد من الأشخاص بعض العناصر، مثل: الكتب أو الطوابع، ولا تُعد تلك مشكلة فإن الفرق الأساسي بين “الاكتناز” و”التجميع” هو كيفية تنظيم هذه العناصر. عادةً في التجميع أو التحصيل يكون ترتيب المجموعة جيدًا، ويمكن الوصول إلى العناصر بسهولة، أما الاكتناز فعادةً ما يكون غير منظم للغاية، ويشغل مساحة كبيرة، كما لا يمكن الوصول إلى العناصر إلى حدٍ كبير.

  على سبيل المثال: قد يقطع الشخص الذي يهوى الجمع مراجعات الصحف التي يريدها، ويعمل على تنظيمها في كتالوج أو سجل قصاصات، أما الشخص الذي يكتنز فإنه يحتفظ بأكوام كبيرة من الصحف التي تفسد منزله بالكامل، ويعني أنه ليس من الممكن في الواقع قراءة أي من المراجعات التي أراد الاحتفاظ بها.

  • ما أعراض وعلامات اضطراب الاكتناز القهري؟

  العلامات المميزة للشخص المصاب باضطراب الاكتناز القهري، ما يلي:

  • الاحتفاظ أو جمع العناصر التي قد يكون لها قيمة نقدية ضئيلة أو معدومة، مثل: البريد غير الهام، أوأكياس النقل، أو العناصر التي ينوون إعادة استخدامها أو إصلاحها.
  • قد يجد صعوبة في تصنيف العناصر أو تنظيمها.
  • يواجه صعوبات في اتخاذ القرارات.
  • يكافح لإدارة المهام اليومية، مثل: الطهي، والتنظيف، ودفع الفواتير.
  • يكون شديد الارتباط بالعناصر التي يكتنزها، ويرفض السماح لأي شخص بلمسها أو استعارتها.
  • له علاقات سيئة بالعائلة أو الأصدقاء.
اضطراب الاكتناز القهري

  قد يبدأ الاكتناز القهري في وقتٍ مبكر من سنوات المراهقة ثم يصبح أكثر وضوحًا مع تقدم العمر، وبالنسبة للكثيرين يصبح الاكتناز القهري أكثر إشكالية مع تقدم العمر، ولكن عادةً ما تكون المشكلة راسخة في هذا الوقت، كما يُعتقد أن حوالي شخصًا أو شخصين من كل 100 من الأشخاص يعانون من مشكلة الاكتناز القهري التي تؤثر بشكلٍ خطير على حياتهم.

ما العناصر التي قد يخزنها الناس؟

   يُخزِّن بعض الأشخاص المصابين باضطراب الاكتناز مجموعة من الأشياء، بينما قد يخزِّن البعض الآخر أنواعًا معينة من الأشياء، وتشمل العناصر التي غالبًا ما يُخزِّنها الأشخاص المصابون باضطراب الاكتناز القهري، ما يلي:

  • الجرائد والمجلات.
  • الكتب.
  • الملابس.
  • المنشورات والخطابات، بما في ذلك: البريد غير الهام.
  • الفواتير والإيصالات.
  • الحاويات، ومنها: الأكياس البلاستيكية، وصناديق الكرتون.
  • اللوازم المنزلية.

  كذلك قد يُخزِّن بعض الأشخاص الحيوانات -أيضًا- التي قد لا يتمكنون من الاعتناء بها بشكلٍ صحيح، وفي الآونة الأخيرة أصبح اكتناز البيانات أكثر شيوعًا (هذا هو المكان الذي يخزن فيه شخص ما كميات هائلة من البيانات الإلكترونية ورسائل البريد الإلكتروني التي يترددون بشدة في حذفها).

  • لماذا تُعَد اضطرابات الاكتناز القهري مشكلة؟

  قد يكون اضطراب الاكتناز مشكلة لعدة أسباب، فإنها قد تسيطر على حياة الشخص؛ مما يجعل من الصعب عليه التنقل في منزله، وقد يتسبب ذلك في معاناة أداء العمل، والنظافة الشخصية، والعلاقات، وعادةً ما يكون الشخص الذي يكتنز  مترددًا أو غير قادر على استقبال زوار، أو حتى السماح للتجار بإجراء الإصلاحات الأساسية؛ التي قد تسبب العزلة والشعور بالوحدة.

يمكن أن تشكل الفوضى خطرًا على صحة الشخص نفسه، وأي شخصٍ يعيش في منزله، أو يزوره، فعلى سبيل المثال يمكنه:

  • جعل التنظيف صعبًا للغاية؛ مما يؤدي إلى ظروف غير صحية، ويُشجِّع على تفشي القوارض أو الحشرات.
  • يكون خطر الحريق وسد المخارج في حالة نشوب حريق.
  • يسبب التعثر والسقوط.
  • سقوط الأشياء أو انهيارها على الناس إذا حُفِظَت في أكوام كبيرة.
  • قد يكون الاكتناز -أيضا- علامة على وجود حالة مرضية، مثل الوسواس القهري، وأنواع أخرى من: اضطراب القلق، أوالاكتئاب، أوالخرف، أو اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، أو اضطراب إدمان الكحول.
  • كيفية تشخيص اضطراب الاكتناز القهري:

  قد يتضمن تقييم اضطراب الاكتناز القهري عدة أسئلة من الطبيب المعالج، مثل:

  1. هل تواجه مشكلة في التخلي عن ممتلكاتك (مثل: التخلص منها، أو إعادة تدويرها، أو بيعها، أو التخلي عنها)؟
  2. ما مدى صعوبة استخدام الغرف والأسطح في منزلك بسبب الفوضى أو عدد الممتلكات؟
  3. إلى أي مدى يؤثر الاكتناز، والادخار، والاكتساب، والفوضى على أدائك اليومي؟
  4. إلى أي مدى تتداخل هذه الأعراض مع المدرسة، أو العمل، أو الحياة الاجتماعية، أو الأسرية؟
  5. ما مقدار الضيق الذي تسببه لك هذه الأعراض؟

  قد يطلب أخصائيو الصحة العقلية أيضًا الإذن بالتحدث مع الأصدقاء والعائلة؛ للمساعدة في إجراء التشخيص، أو استخدام الاستبيانات (مقاييس التصنيف)؛ للمساعدة في تقييم مستوى الأداء.

  • قد يدرك بعض الأفراد المصابين باضطراب الاكتناز القهري، ويعترفون بأن لديهم مشكلة في تراكم الممتلكات، وقد لا يرى الآخرون مشكلة.
  • يحدث الاكتساب المفرط في الغالبية العظمى من الحالات بالرغم من أنه ليس هناك سمة تشخيصية أساسية يجب مراقبتها بعناية، وهذا بالإضافة إلى السمات الأساسية لصعوبة التخلص، والفوضى.
  • يعاني العديد من الأشخاص المصابين باضطراب الاكتناز القهري -أيضًا- من مشكلات مرتبطة بها، مثل: التردد، والكمالية، والتسويف، وعدم التنظيم، والتشتت.
  • يمكن أن تساهم هذه الميزات المرتبطة بشكلٍ كبير في مشاكلهم في الأداء والخطورة عمومًا.
  • قد يُمثل اكتناز الحيوانات نوعًا خاصًا من المكتنزين، وهو ينطوي على اكتساب الفرد لأعداد كبيرة (العشرات أو حتى المئات) من الحيوانات، وقد يحدث الاحتفاظ بالحيوانات في مكانٍ غير مناسب؛ مما قد يؤدي إلى خلق ظروف غير صحية وغير آمنة للحيوانات. 
  • كيفية علاج اضطراب الاكتناز القهري:
اضطراب الاكتناز الصحي

  ليس من السهل علاج اضطرابات الاكتناز القهري حتى عندما يكون الشخص مستعدًا لطلب المساعدة، ولكن يمكن التغلب عليها، ويُعد العلاج الرئيس، هو:

1. العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، وهو:

  • سيساعد المعالج الشخص على فهم الأسباب التي تجعل من الصعب التخلص من الأشياء، وأسباب تراكم الفوضى، وسيحدث دمج العلاج مع المهام العملية وَوضع خطة للعمل عليها، ومن المهم أن يتحمل الشخص مسؤولية إزالة الفوضى من منزله، والمعالج سيدعم هذا ويشجعه.
  • العلاج المعرفي  السلوكي هو نوع من العلاج الذي يهدف إلى مساعدتك في إدارة مشاكلك عن طريق تغيُّر طريقة تفكيرك (معرفي)، وتصرفك (سلوكك).
  • يشجعك على التحدث عن طريقة تفكيرك في نفسك، والعالم، والأشخاص الآخرين، وكيف يؤثر ما تفعله على أفكارك ومشاعرك؟
  • عادةً ما تكون الجلسات المنتظمة للعلاج المعرفي السلوكي على مدى فترةٍ زمنية طويلة ضرورية، وستحتاج دائمًا إلى تضمين بعض الجلسات المنزلية والعمل مباشرة على الفوضى.
  • وهذا يتطلب الحافز، والالتزام، والصبر، حيث يمكن أن يستغرق الأمر عدة أشهر؛ لتحقيق هدف العلاج.
  • الهدف هو تحسين مهارات صنع القرار لدى الشخص، ومهاراته التنظيمية، ومساعدته على التغلب على دوافع الادخار، وفي النهاية إزالة الفوضى من غرفة تلو الأخرى. 
  • لن يتخلص المعالج من الفوضى، ولكنه سيساعد في إرشاد الشخص وتشجيعه على القيام بذلك، ويمكن للمعالج -أيضًا- أن يساعد الشخص على تطوير استراتيجيات اتخاذ القرار، وتحدي المعتقدات الأساسية التي تساهم في مشكلة الاكتناز.
  • يصبح الشخص تدريجيًا أفضل في رمي الأشياء بعيدًا مؤمنًا بأنه لا يوجد شيء فظيع يحدث عندما يفعل ذلك، ويصبح أفضل في تنظيم العناصر التي يصرّ على الاحتفاظ بها.
  • في نهاية العلاج قد لا يكون الشخص قد تخلص من كل الفوضى، لكنه سيكون قد اكتسب فهمًا أفضل لمشكلته، كما سيكون لديهم خطة لمساعدته على الاستمرار في البناء على نجاحاتهم، وتجنب الانزلاق إلى طرقهم القديمة.

2. الأدوية:

  أثبت الدراسات أن الأدوية المضادة للاكتئاب، والتي تسمى مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) تساعد بعض الأشخاص الذين يعانون اضطرابات الاكتناز القهري.

  • ماذا يمكنك أن تفعل إذا اشتبهت في أن شخصًا ما يُعاني الاكتناز؟

  إذا كنت تعتقد أن أحد أفراد العائلة أو أي شخص تعرفه يُعاني اضطراب الاكتناز القهري فحاول إقناعه بالذهاب معك لرؤية طبيب عام، وقد لا يكون هذا سهلًا حيث قد لا يعتقد الشخص المصاب أنه بحاجة إلى المساعدة، فحاول أن تكون حساسًا تجاه هذه المشكلة وركّز على مخاوفك بشأن صحته وعافيته.

   طمأنه بأن لا أحد سيذهب إلى منزله ويلقي بأي شيء يخصّه، وستجرى محادثة مع الطبيب حول اكتنازه؛ لمعرفة ما يمكن فعله، وما الدعم المتاح لتمكينه من بدء عملية التراجع؟ قد يكون طبيبك العام قادرًا على إحالتك إلى فريق الصحة العقلية الذي قد يكون لديه معالج على دراية بقضايا، مثل: الوسواس القهري، والاكتناز القهري.

  ختامًا عزيزي القارئ .. إذا كان لديك أعراض اضطراب الاكتناز القهري فلا داعي للقلق، فإنه مع العلاج السلوكي ستقلّ حاجتك إلى اكتناز الأشياء، كما سيساعدك على استعادة جودة الحياة مرةً أخرى بالتأكيد.

قد يهمك أيضًا:

المراجع: nhs | clevelandclinic

تعليقات