fbpx
fm8axhc9irbvgknjsknejvwsq6vihjcl

احترس من الأوزون | الكشف عن سبب جديد لمرض السكري النوع الثاني

كشفت دراسة عن أسباب أخرى قد تكون متعلقة بالإصابة بمرض السكري النوع الثاني بعيدًا عن السمنة وقلة النشاط البدني.

 وجدت الدراسة أن كبار السن في كاليفورنيا الذين يعيشون في مناطق مليئة بتلوث الهواء، حتى الأشخاص المواظبون على ممارسة الرياضة ولكن في الهواء الطلق، قد يكونوا أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وهو اضطراب معقد ومزمن ناجم عن مقاومة الإنسولين وخلل في الخلايا.

على الرغم من أن مرض السكري يرتبط عادةً بالسمنة وقلة النشاط البدني، إلا أن أسبابه ما زالت معقدة للعلماء. أشارت الأبحاث الحديثة إلى أن عوامل الخطر البيئية، بما في ذلك تلوث الهواء، لها دورًا رئيسيًا، كما قالت دكتور بيات ريتز، أستاذة علم الأوبئة وعلوم الصحة البيئية في جامعة كاليفورنيا، والتي درست تأثير الأوزون (O3)– غاز شائع في الهواء الملوث- على صحة الإنسان.

قالت دكتور ريتز، أحد المشاركين في البحث وأستاذة طب الأعصاب بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس: “كان خطر الإصابة بمرض السكري النوع الثاني المرتبط بعنصر الأوزون O3 أعلى بمقدار مرة ونصف في مجموعة الأشخاص المواظبين على ممارسة الرياضة بالخارج، وحتى في المجموعة الأقل نشاطًا، هناك مخاطر أعلى بشكل ملحوظ مقارنة بأولئك الذين يعيشون في مجتمعات أقل تلوثًا. النشاط البدني معروف أهميته وفوائده الصحية العديدة، ولكن الآثار المفيدة للأنشطة البدنية في الهواء الطلق على صحة الإنسان قد يتعين موازنتها مع الآثار الضارة لتلوث الهواء في المناطق المتأثرة بمستويات التلوث المرتفعة.”

ركز الباحثون على سكان منطقة ست مقاطعات محيطة بسكرامنتو، وجميعهم من الأمريكيين المكسيكيين الأكبر سنًا (60 عامًا وما فوق) انضموا للدراسة المختصرة باسم SALSA.  على الرغم من أن الباحثين أوضحوا أن زيادة عوامل الخطر لا تقتصر على هذه المنطقة، أو أولئك الذين شملهم الاستطلاع.

قالت الدكتورة ماري إن هان، الأستاذة الفخرية في جامعة كاليفورنيا ، سان فرانسيسكو ، والباحث الرئيسي في دراسة SALSA، التي بدأت في عام 1998. “يعد مجتمع المكسيكيين الأمريكان الأكثر إصابة لمرض السكري بين مواطني الولايات المتحدة، والأكثر تعرضًا لتلوث الهواء في كاليفورنيا. ومع ذلك، إلى الآن لسنا على علم بأي دراسات في الولايات المتحدة استكشفت العلاقة بين التعرض لعنصر الأوزون O3 وداء السكري، أو قيمت ما إذا كان النشاط البدني في الهواء الطلق يغير من هذه الصلة في هذه الفئة من السكان “.

image transcoderاقرأ أيضًا : هل تفيد مضادات الحموضة في التحكم الجيد بمستوى السكر في الدم؟ 

واستعرض الباحثون المعلومات الصحية المسجلة خلال المسوحات التي استمرت حتى عام 2007 بشكل دوري، والتلوث وجودة الهواء ومستويات حركة المرور في نفس الأحياء. ووجدوا أنه من بين ما يقرب من 1800 فرد شملهم الاستطلاع، 186 مصابًا بالسكري حديثًا.

قال الدكتور يو يو، الباحث في مدرسة فيلدينغ والمؤلف المشارك للدراسة: “على الرغم من محدودية الأدلة الوبائية، تشير التجارب إلى أن التعرض للأوزون قد يحفز مقاومة الإنسولين؛ مما يساهم في الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. في المقابل، أظهرت التجارب المعملية أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة البدنية في الهواء الطلق، وبالتالي يتنفسون بصعوبة أكبر أثناء تعرضهم للأوزون في الهواء الملوث، قد يتأثرون سلبًا بسبب زيادة استنشاقه.

يعيش الأفراد الذين أصيبوا بمرض السكري في مجتمعات ذات تعرض أعلى للأوزون، وأولئك الذين كانوا أكثر عرضة لممارسة الأنشطة البدنية في الهواء الطلق، سواء أثناء الاعتناء بالبساتين، أو أعمال الفناء، أو المشي أو السباحة أو الرقص؛ الصيد والتخييم وركوب القوارب؛ والرياضات الخارجية، بما في ذلك الجولف كانت أكثر عرضة للخطر.

قال الدكتور جيسون جي سو، مؤلف مشارك وباحث في جامعة كاليفورنيا، بيركلي: “هذه النتائج ذات أهمية كبيرة لحماية الصحة العامة. هناك حاجة إلى سياسات واستراتيجيات للحد من التعرض للأوزون في المجتمعات لضمان الاستفادة من ممارسة الرياضة دون التعرض للتلوث، وخاصة في الفئات السكانية الهشة.

المصدر 

تعليقات