fbpx
images 2

ألم الثدي | الأسباب والعلاج

ألم الثدي أو ” Mastalgia “ هي حالة طبية شائعة بين النساء . وعادة ما يتم تصنيف ألم الثدي على أنه إما دوري أو غير دوري . ويعني الم الثدي الدوري أن الألم مرتبط بالدورة الشهرية حيث يميل الألم المرتبط بالدورة الشهرية إلى الانحسار أثناء الدورة الشهرية أو بعدها أما الام الثدي غير الدورية فهي غير المرتبطة بالدورة الشهرية . ويمكن أن يكون لألم الثدي غير الدوري أسباب عديدة بما في ذلك إصابة الثدي وفي بعض الأحيان قد يأتي الألم غير الدوري من العضلات أو الأنسجة المحيطة بدلاً من الثدي نفسه ، ويعد الم الثدي غير الدوري أقل شيوعًا من الألم الدوري وقد يصعب تحديد أسبابه . وعادة ما يتطور نمو الثديان لدى السيدات بسبب زيادة هرمون الاستروجين خلال فترة البلوغ كما أنه أثناء الدورة الشهرية تتسبب الهرمونات المختلفة في بعض التغيرات في أنسجة الثدي الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالألم أو الانزعاج لدى بعض النساء . وفي حين أن الثديين لا يؤلمان عادة إلا أن آلام الثدي العرضية تظل شائعة . ويمكن أن تتفاوت شدة ألم الثدي من ألم حاد إلى وخز خفيف فقد تشعر بعض النساء بألم في الثدي أو قد يشعرن بثديهن بالامتلاء أكثر من المعتاد .

ما هي أسباب آلام الثدي ؟ 

يمكن أن يحدث ألم الثدي بسبب مجموعة متنوعة من العوامل ، لكن هناك مجموعة من أكثر أسباب ألم الثدي شيوعًا وهي : 

1 – التقلبات الهرمونية :

تسبب الدورة الشهرية للمرأة تقلبات هرمونية في هرمون الاستروجين والبروجسترون ويمكن أن يتسبب هذان الهرمونان في شعور ثدي المرأة بالانتفاخ والتكتل والألم أحيانًا . تذكر النساء أحيانًا أن هذا الألم يزداد سوءًا مع تقدمهن في السن بسبب زيادة الحساسية للهرمونات مع تقدم المرأة في العمر . وفي بعض الأحيان لا تشعر النساء اللاتي يعانين من آلام الدورة الشهرية بألم بعد انقطاع الطمث . إذا كان ألم الثدي ناتجًا عن تقلبات الهرمونات فعادة ما تلاحظين أن الألم يزداد سوءًا قبل يومين إلى ثلاثة أيام من الدورة الشهرية . وفي بعض الأحيان يستمر الألم طوال دورتك الشهرية . أما لتحديد ما إذا كان ألم ثديك مرتبطًا بدورة الطمث فيتوجب عليك أن تحتفظي بسجل لدوراتك ولاحظي متى تعانين من الألم طوال الشهر ، وبعد دورة أو اثنتين قد يصبح النمط واضحًا . وتشمل فترات النمو التي تؤثر على الدورة الشهرية للمرأة والتي من المحتمل أن تسبب ألم الثدي ما يلي :

2 – تكيسات الثدي الليفية ” Fibrocystic breast  ” : 

 مع تقدم المرأة في العمر يتعرض ثدييها لتغييرات تُعرف بالالتفاف وهو ما يحدث عندما يتم استبدال أنسجة الثدي بالدهون . من الآثار الجانبية لذلك تكون الأكياس والمزيد من الأنسجة الليفية وتُعرف هذه باسم التغيرات الكيسية الليفية أو أنسجة الثدي الليفية ، وفي حين أن الثدي الكيسي الليفي لا يسبب الألم دائمًا إلا أنه يمكن أن يحدث ، لذا فعادة لا تكون هذه التغييرات مدعاة للقلق . يمكن أن تتسبب التكيسات الليفية في الثدي كذلك في نشوء التكتلات ويمكن أن يزيد من الشعور بالألم وغالبا ما يحدث هذا غالبًا في الأجزاء العلوية والخارجية من الثدي كما يمكن أن تتضخم الكتل أيضًا في الحجم في وقت قريب من دورتك الشهرية . 

تكيسات الثدي الليفية

3 – الرضاعة الطبيعية وآلام الثدي : 

الرضاعة الطبيعية هي الطريقة الطبيعية لتغذية وإطعام طفلك ، لكنها كذلك لا تخلو من المشاكل المحتملة والصعوبات فقد يمكنك الشعور بألم في الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية لعدد من الأسباب ، وتشمل هذة الأسباب ما يلي :

  • التهاب الضرع : التهاب الضرع هو عدوى تصيب قنوات الحليب وهو ما يمكن أن يسبب ألمًا شديدًا وقويًا بالإضافة إلى التشقق أو الحكة أو الحرق أو التقرح في الحلمتين . وتشمل الأعراض الأخرى لإلتهاب الضرع ظهور بعض الخطوط الحمراء على الثديين وكذلك الحمى والقشعريرة والتي سيعالجها طبيبك بالمضادات الحيوية 
  • الإلتهابات واحتقان الأوعية الدموية : يحدث احتقان الصدر عادة عندما يمتلئ الثديان بحليب الأم مما سوف يظهر الثديين بشكل متضخم وسوف ينتج عنه شعور بالضيق والألم . لذا إذا لم تتمكن من إرضاع طفلك بشكل منتظم يمكنك محاولة ضخ الحليب أو شفطه يدويًا بحيث يمكنك القيام بذلك عن طريق وضع إبهامك فوق ثديك وأصابعك أسفل ثديك ثم ادارة أصابعك ببطء على جدار صدرك للأمام نحو الحلمتين لتفريغ الثديين  
  • مشاكل الرضاعة الطبيعية : إذا كان طفلك لا يلتقم حلمة الثدي بشكل مناسب فمن المحتمل أن تعاني من ألم الثدي وتشمل العلامات التي قد تشير إلى أن طفلك قد لا يلتصق بشكل صحيح تشقق الحلمة ووجع الحلمة . تذكري بأنه لا يجب أن تؤذي الرضاعة الطبيعية لذا راجعي طبيبك أو اتصلي بأخصائي الرضاعة إذا كنت تواجهين أي صعوبات في الرضاعة الطبيعية 
الم الثدي

 4 – بعض الأسباب الأخرى لألم الثدي :

يمكن أن يكون لألم الثدي أسباب أخرى بما في ذلك :

  • الحمية الغذائية :الأطعمة التي تتناولها المرأة قد تساهم في الإحساس بألم الثدي ، وقد تكون النساء اللاتي يتناولن وجبات غير صحية مثل تلك التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والكربوهيدرات المكررة أكثر عرضة لخطر الإصابة بألم الثدي 
  • مشاكل من خارج الثدي : في بعض الأحيان لا يكون ألم الثدي بسبب وجود مشكلة ما في الثدي نفسه ولكن قد تكون بسبب تهيج الصدر أو الذراعين أو ربما عضلات الظهر وهذا أمر شائع إذا كنت قد شاركت في أنشطة شاقة وتتطلب منك التركيز على حركة عضلات الصدر والذراعين 
  • زيادة حجم الثدي :يمكن أن يتسبب زيادة حجك الثدي بشكل لا يتناسب مع هيكل الجسم أن يتسبب في الشعور بعدم الراحة في منطقة الرقبة والأكتاف 
  • جراحة الثدي : إذا كنت قد أجريت عملية جراحية على ثدييك فقد يستمر الألم الناجم عن تكون الأنسجة الندبية بعد التئلم الجروح الناتجة عن الجراحة .
  • تناول بعض الأدوية :يمكن أن تساهم مضادات الاكتئاب والعلاج الهرموني والمضادات الحيوية وأدوية أمراض القلب في حدوث ألم الثدي بينما لا يجب التوقف عن تناول هذه الأدوية ، إذا كنت تعانين من ألم في الثدي فربما يفترض عليك التحدث إلى طبيبك إذا كانت هناك خيارات بديلة متاحة 
  • الإفراط في التدخين :من المعروف أن التدخين يزيد من مستويات الإبينفرين في أنسجة الثدي وهذا يمكن أن يزيد من امكانية حدوث آلام الثدي لدى السيدات المدخنات 
العلاقة بين ألم الثدي وسرطان الثدي

هل آلام الثدي مرتبطة بسرطان الثدي ؟

لا يرتبط ألم الثدي عادة بسرطان الثدي ولا يعني وجود ألم الثدي أو الثدي الكيسي الليفي أنك أكثر عرضة للإصابة بالسرطان ومع ذلك قد تجعل الأنسجة المتكتلة من الصعب رؤية الأورام في التصوير الشعاعي للثدي . إذا كنت تعانين من ألم في الثدي في منطقة واحدة فقط ويستمر خلال الشهر مع عدم وجود تقلبات في مستوى الألم فاتصل بطبيبك . ويمكن أن تشمل أمثلة الاختبارات التشخيصية ما يلي :

  1. الماموجرام : يستخدم الأطباء اختبار التصوير ” Mamogram ”  لتحديد التشوهات في أنسجة الثدي 
  2. الموجات فوق الصوتية : الموجات فوق الصوتية هي فحص يخترق أنسجة الثدي ويمكن للأطباء استخدامه لتحديد الكتلات في أنسجة الثدي دون تعريض المرأة للإشعاع المباشر 
  3. التصوير بالرنين المغناطيسي : يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي لإنشاء صور مفصلة لأنسجة الثدي لتحديد الأمراض السرطانية المحتملة 
  4. الخزعة : الخزعة ” Biopsy “ هي إزالة عينة من أنسجة الثدي حتى يتمكن الطبيب من فحصها تحت المجهر بحثًا عن احتمالية وجود خلايا سرطانية

ما الذي يمكن أن يساعد في تقليل آلام الثدي ؟

يختلف علاج الم الثدي بناءً على ما إذا كان ألم الثدي دوريًا أم غير دوري وعادة فقبل العلاج سيأخذ طبيبك في الاعتبار عمرك وتاريخك الطبي وشدة ألمك وقد يشمل علاج الألم الدوري ما يلي :

  • الحصول على وصفة طبية : دانازول ” Danazol “ هو الدواء الوحيد الذي يُصرف بوصفة طبية والذي وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء لعلاج آلام الثدي والحنان. ومع ذلك فإن دانازول ” Danazol  “ يحمل مخاطر الآثار الجانبية الشديدة المحتملة مثل حب الشباب و زيادة الوزن وتغيرات الصوت مما يحد من استخدامه . عقار تاموكسيفين Tamoxifen وهو احد حاصرات هرمون الاستروجين وعادة ما يُوصَف بوصفة طبية لعلاج سرطان الثدي والوقاية منه وقد يوصى به لبعض النساء ، ولكن دواء التاموكسفين قد يحمل أيضًا احتمالية حدوث آثار جانبية قد تكون أكثر إزعاجًا من آلام الثدي نفسها .
  • ارتداء حمالة الصدر المناسبة : من الضروري ارتداء حمالة صدر داعمة 24 ساعة في اليوم عندما يكون الألم في أسوأ حالاته فهذا من شأنه التقليل من حدة الاألم 
  • قللي من تناول الصوديوم : قد يساهم التقليل من تناول عنصر الصوديوم الموجود في ملح الطعام من ألم الصدر بشكل ملحوظ  
  • احصلي على الكالسيوم : وجد بأن تناول مكملات الكالسيوم من شأنه التقليل من حدة الألم
  • تناول موانع الحمل الفموية : إذا كنت تتناولين حبوب منع الحمل الفموية فقد يساعد هذا في تخطي الشعور بالألم  وذلك بسبب قدرتها على زيادة مستويات الهرمونات لديك لذا جربي تبديل طرق تحديد النسل فلربما تساهم في تخفيف أعراض ألم الثدي ، لكن لا تحاولي ذلك بدون نصيحة طبيبك.
  • تناول أدوية ( NSAID ) : بما في ذلك الأدوية المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين فقد تحتاج إلى استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية عندما يكون الألم شديدًا وقد يوصي طبيبك بوضع كريم NSAID مباشرة على المنطقة التي تشعر فيها بالألم .  
علاج ألم الثدي

بعض العلاجات المنزلية للتخفيف من ألم الثدي 

على الرغم من وجود القليل من الأبحاث لإظهار فعالية علاجات الرعاية الذاتية المنزلية إلا أن بعضها قد يستحق المحاولة ، هذة العلاجات تشمل : 

  1. استخدمي الكمادات الساخنة أو الباردة على ثدييك لمدة 20 الى 30 دقيقة يوميا 
  2. ارتدي حمالة صدر داعمة متينة ومناسبة وحاولي الحصول على نصيحة  متخصص في هذا  إذا أمكن 
  3. احرصي على ارتداء حمالة صدر رياضية أثناء أداء التمرينات الرياضية 
  4. جربي العلاج بالاسترخاء والذي يمكن أن يساعد في السيطرة على المستويات المرتفعة من القلق المرتبطة بألم الثدي الحاد 
  5. احرصي على الحد من الكافيين أو التخلص منه وهو تغيير في النظام الغذائي تجده بعض النساء مفيدًا على الرغم من أن الدراسات الطبية لتأثير الكافيين على آلام الثدي وأعراض ما قبل الحيض الأخرى لم تكن حاسمة 
  6. اتبعي نظامًا غذائيًا قليل الدسم وتناولي المزيد من الكربوهيدرات المعقدة وهي استراتيجية ساعدت بعض النساء اللاتي يعانين من آلام الثدي في الدراسات القائمة على الملاحظة 
  7. ضعي في اعتبارك استخدام مسكن للألم بدون وصفة طبية مثل أسيتامينوفين أو إيبوبروفين ولكن اسأل طبيبك عن الكمية التي يجب تناولها وهذا لأن الاستخدام طويل الأمد قد يزيد من خطر إصابتك بالكبد مشاكل وآثار جانبية أخرى 
  8. احتفظي بدفتر يوميات لتدوين حالتك الصحية مع ملاحظة متى تعانين من ألم الثدي وأعراض أخرى لتحديد ما إذا كان ألمك دوريًا أم غير دوري
المكملات الغذائية - الم الثدي

بعض المكملات الغذائية للتخفيف من ألم الثدي

قد تساعد بعض الفيتامينات والمكملات الغذائية في التحجيم من أعراض آلام الثدي وشدتها لدى بعض النساء ، بالرغم من هذا من الضروري أن تسألي طبيبك عما إذا كان أحد أحد هذة الأدوية قد يساعدك وكذلك اسأل جيدا عن الجرعات وعن أي آثار جانبية محتملة:

  1. زيت زهرة الربيع المسائية ”  Evening primrose oil ” : يعمل هذا المكمل على تغيير توازن الأحماض الدهنية في خلاياك مما قد يقلل من آلام الثدي ، وعادة ما يعتمد علاج الألم غير الدوري على سبب ألم الثدي فبمجرد تحديد السبب سيصف طبيبك علاجات محددة ذات صلة لذا تحدث دائمًا إلى طبيبك قبل البدء في تناول أي مكملات غذائية للتأكد من أنها لن تتداخل مع الأدوية التي تتناولينها أو أي ظروف قد تكون لديك . 
  2. فيتامين هـ ” Vitamin E “ : أظهرت الدراسات المبكرة وجود تأثير مفيد لفيتامين E على آلام الثدي لدى النساء في فترة ما قبل الحيض وخاصة السيدات اللواتي يعانين من آلام في الثدي بطبيعة متغيرة أثناء الدورة الشهرية . وفي إحدى الدراسات أدى تناول 200 وحدة دولية من فيتامين E مرتين يوميًا لمدة شهرين إلى تحسين الأعراض لدى النساء المصابات بألم الثدي الدوري كما لم يكن هناك فائدة إضافية بعد أربعة أشهر . وبالنسبة للبالغين الذين تزيد أعمارهم عن 18 عامًا والنساء الحوامل والمرضعات فإن الحد الأقصى لجرعة فيتامين (هـ) هو 1000 ملليغرام يوميًا ( أو 1500 وحدة دولية ) . وعموما إذا حاولت تناول مكمل غذائي لألم الثدي فتوقفي عن تناوله إذا لم تلاحظي أي تحسن في ألم الثدي لديك بعد بضعة أشهر . جربي مكملًا واحدًا فقط في كل مرة حتى تتمكن من تحديد أي منها يساعد في تخفيف الألم أم لا . 
استشارة الطبيب * الم الثدي

متى يتوجب عليك زيارة الطبيب ؟ 

إذا كان ألم الثدي لديك مفاجئًا ومصحوبًا بألم في الصدر وربما وخز وخدر في أطرافك فقد يتوجب عليك طلب العناية الطبية الفورية حيث يمكن أن تشير هذة الأعراض إلى بداية نوبة قلبية . ما عدا هذا فلا داعي للقلق فقط حددي موعدًا لرؤية طبيبك في الحالات التالية:

  • في حال منعك الألم من ممارسة الأنشطة اليومية 
  • في حال دام لمدة تزيد عن أسبوعين 
  • في حال كان الألم يأتي مترافقا مع وجود كتلة في الثدي وقد يبدو أنها تزداد سماكة 
  • في حال كان الألم يتركز في منطقة معينة من ثديك
  • في حال كان الألم يزداد سوءًا مع مرور الوقت

وخلال موعدك مع الطبيب قد يسألك طبيبك عن بعض الأعراض ويمكن أن تشمل هذة الأسئلة :

  • متى بدأ لديك ألم الثدي ؟
  • ما الذي يجعل ألم ثديك أسوأ ؟ هل تلاحظين أن هناك شيئا معينا يخفف من شدة هذا الألم ؟
  • هل تلاحظين أن الألم يزداد سوءًا في وقت قريب من الدورة الشهرية ؟
  • ما مستوى تقيم الألم من 1 الى 10 ؟ 

من المرجح كذلك أن يقوم طبيبك بإجراء فحص بدني وقد يوصون أيضًا بإجراء اختبارات التصوير مثل تصوير الثدي بالأشعة السينية وهذا يمكن أن يسمح لهم بتحديد ما اذا كان هناك خراج بدقة في أنسجة الثدي . إذا وجد بأن لديك تكيس في الثدي فقد يقوم طبيبك بعمل خزعة بالإبرة . هذا إجراء يتم فيه إدخال إبرة رفيعة في الكيس لإزالة عينة صغيرة من الأنسجة للاختبار .

للمزيد من المعلومات يمكنك الاطلاع على  

Breast Pain | WebMd 

Breast Pain | HealthLine 

Breast Pain | MayoClinic

Breast Pain | NHS

تعليقات