fbpx
ltpcbzlmvvup3qezuwdu5duc5j2yrrtb

تَنَفّس بــ.. حُرِّية | تعرف على كيفية تنظيف الجيوب الأنفية بأمان

   يُعد تنظيف الجيوب الأنفية أحد العلاجات المنزلية التقليدية التي اكتسبت شعبية واسعة قديًما، ثم عادت بقوة في الآونة الأخيرة لتحظى بدعم كثير من الأدلة الطبية والإجماع على دورها الفعال في المساعدة على التخفيف من أعراض البرد الشائعة، والتهاب الجيوب الأنفية، والحساسية. كيف يمكن غسيل الجيوب الأنفية بصورة صحيحة؟ وما المخاطر التي يمكن أن تتعرض لها؟ وكيف يمكنك تجنبها بكل سهولة؟ فقط كن معنا عزيزي القارئ؛ لتعرف المزيد عن تنظيف الجيوب الأنفية في هذا المقال.

محتويات:

ما عملية تنظيف الجيوب الأنفية؟ما فوائد تنظيف الجيوب الأنفية؟كيفية تنظيف الجيوب الأنفية من المخاط؟ما النصائح الهامة التي يوصى اتباعها أثناء تنظيف الجيوب الأنفية؟ما عوامل الخطر التي قد ترافق تنظيف الجيوب الأنفية؟ما الآثار الجانبية لتنظيف الجيوب الأنفية؟كم عدد المرات التي يُنصح بتكرار تنظيف الجيوب الأنفية؟متى يجب عليك زيارة الطبيب؟


 ما عملية تنظيف الجيوب الأنفية؟

تنظيف الجيوب الأنفية

   يُعد غسيل الأنف باستخدام المحلول الملحي من أشهر الطرق التقليدية الآمنة والبسيطة، التي اعتاد الكثير استخدامها في المنزل خاصةً في حالات احتقان الأنف والتهاب الجيوب الأنفية، فبمجرد دخول محلول الملح خلال ممرات الأنف يساعد على الفور في التخلص من المخاط، والمواد المسببة للحساسية،.. وغيرها من المواد المتراكمة داخل الأنف، بالإضافة إلى ذلك فإنه يساعد على ترطيب الأغشية المخاطية المبطنة لجدار الأنف من الداخل. 

   نجد البعض يستخدم الأجهزة المخصصة لغسيل الأنف لتوصيل الماء المالح إلى تجويف الأنف، والبعض الآخر يعتمد على الزجاجات القابلة للضغط، وعلى الرغم من أن غسيل الأنف يُعد آمنًا في أغلب الأحيان، إلا أنه يجب عليك معرفة بعض النصائح الضرورية التي سنناقشها معًا؛ لضمان سلامتك قبل البدء في استخدام تلك الطريقة لتنظيف الأنف.

ما فوائد تنظيف الجيوب الأنفية؟

   أشارت العديد من الدراسات العلمية إلى تأثير غسيل الأنف في علاج كلًا من التهاب الجيوب الأنفية المزمن والحاد على حد سواء مع الحساسية؛ ففي تلك الحالات يوصي الأطباء باستخدام محلول الملح لغسيل الأنف مرة واحدة يوميًا ولمدة ستة أشهر؛ لتحسين حدة الأعراض الناتجة عن التهاب الجيوب الأنفية المزمن، كما يساعد تنظيف الأنف على علاج وتحسين أعراض كلًا من مرضى الحساسية، ونزلات البرد، والتهاب الأنف التحسسي. تشمل فوائد تنظيف الجيوب الأنفية، الآتي: 

  •  تعزيز وظيفة أهداب الأنف على إزالة الشوائب بشكل أفضل. 
  •  التخلص من المخاط الجاف من ممرات الأنف.
  • الحد من التورم والالتهاب.
  • الحفاظ على ممرات الأنف رطبة.
  • إزالة المخاط.


 كيفية تنظيف الجيوب الأنفية من المخاط؟

   عادةً ما تكون الخطوة الأولى هي صنع المحلول الملحي عن طريق مزج كمية من الملح النقي المعروف باسم (كلوريد الصوديوم)، مع كمية من الماء الدافئ المعقم؛ لتصنيع المحلول، وعلى الرغم من أنه يمكن تحضير محلول الملح منزليًا، إلا أنه يوصى بشراء أكياس الملح المعدة للاستخدام المتوفرة في الصيدليات، مع ضرورة أخذ استخدام الماء المعقم في الاعتبار؛ لأن في حالة تجاهل تلك الخطوة قد يزداد خطر الإصابة ببعض الأمراض الناتجة عن وصول الطفيليات الضارة إلى الجيوب الأنفية، ومنها إلى المخ والتي قد تؤدي إلى الوفاة.

    ولتجنب ذلك الخطر يجب تعقيم الماء، والتخلص من الطفيليات الضارة، ومنع العدوى؛ وذلك عن طريق غلي الماء لمدة لا تقل عن دقيقة، ثم تركه ليبرد. ولعمل محلول الملح منزليًا يُخلط ثلاث ملاعق صغيرة من الملح الخالي من اليود مع ملعقة واحدة من (بيكربونات الصوديوم)، ثم يؤخذ من ذلك الخليط ملعقة واحدة؛ كي تذوب في كوب واحد من الماء المعقم، وللبدء في تنظيف الجيوب الأنفية من المخاط، اتبع الخطوات التالية:

  1.  قف أعلى الحوض مع إمالة الرأس نحو أحد الجانبين أولًا. 
  2.  ثم استخدم الجهاز المخصص لغسيل الجيوب الأنفية وليكن زجاجة الضغط ؛وذلك بعصر محلول الملح ببطء في اتجاه الجزء العلوي من فتحة الأنف. 
  3.  ودع المحلول يعبر ويلتف حتى يخرج من فتحة الأنف الأخرى، وحينها احرص على التنفس من خلال الفم -وليس الأنف-.
  4.  ثم كرر ما سبق في فتحة الأنف الأخرى. 
  5. ً وفي حالة وصول الماء إلى الحلق؛ اضبط موضع رأسك جيدًا مرة أخرى، حتى تجد الزاوية المناسبة للقيام بالغسيل بنجاح.
  6. وعند الانتهاء استخدم منديل ورقي؛ لإزالة المخاط المتبقي من الأنف بلطف.

ما النصائح الهامة التي يوصى اتباعها أثناء تنظيف الجيوب الأنفية؟

   تحمل عملية غسيل الجيوب الأنفية في طياتها خطرًا محدودًا من العدوى، أو من الآثار الجانبية الأخرى التي يسهل تفاديها فقط؛ باتباع بعض النصائح الهامة البسيطة لضمان سلامتك، ومن ضمن تلك النصائح الآتي: 

  •  الحرص على غسل الأيدي جيدًا قبل البدء في تنظيف الأنف.
  •  عدم استخدام ماء الصنبور بدلًا من الماء المقطر التي تم غليها مسبقًا.
  •  تنظيف الجهاز المستخدم لغسيل الأنف بالماء الساخن المعقم والصابون، ثم تركة ليجف تمامًا قبل إعادة الاستخدام.
  •  تجنب استخدام الماء البارد أو الساخن؛ حتى لا يسبب ضرر الأنف، وينصح باستخدام الماء الفاتر بدًلا عنهم.
  •  التخلص على الفور من محلول الملح إن ظهر عكرًا، أو ظهر به بعض الشوائب.


 ما عوامل الخطر التي قد ترافق تنظيف الجيوب الأنفية؟

تنظيف الجيوب الأنفية

   كما ذكرنا من قبل أن نسبة الخطورة الضئيلة الناتجة عن استخدام ماء غير معقم خلال عملية التنظيف يمكن أن تحدث نتيجة وصول بعض الطفيليات الخطيرة إلى المخ؛ لذا وجب التنويه عن أعراض الإصابة التي يجب أن تحذرها، وتشمل

  1.  الصداع المزمن. 
  2. تغيير في الحالة العقلية.
  3. تصلب الرقبة أو تيبسها.
  4. ارتفاع درجة حرارة الجسم  (الحمى).
  5. التشنجات.
  6. الغيبوبة.

ما الآثار الجانبية لتنظيف الجيوب الأنفية؟

   إن أُجري غسيل الأنف بشكل صحيح عادًة لن ينتج عنه آثار جانبية شديدة، ففي حالة الشعور بعدم الراحة خلال غسل الجيوب الأنفية؛ يُنصح بخفض نسبة الملح داخل المحلول الملحي المستخدم في عملية التنظيف، لكن مازال هناك احتمال لحدوث بعض من التأثيرات التالية:

  •  ألم في الأنف.
  • العطس.
  • الشعور بثقل في الأذن وألم بها. 
  • نزيف الأنف لكنه نادرًا ما يحدث.

كم عدد المرات التي يُنصح بتكرار تنظيف الجيوب الأنفية؟

   يمكن البدء بغسل الأنف مرة واحدة وحتى ثلاث مرات يوميًا، إن كنت تعاني احتقان الأنف أو الحساسية، وفي حالة استمرار الأعراض المزعجة أيضًا. 

   فهناك بعض الأشخاص الذين يحرصون على غسل الأنف باستمرار دون انقطاع حتى في حالة غياب الأعراض؛ ظنًا منهم أن الاستمرار في الغسل يعمل على الوقاية من مشكلات الجيوب الأنفية، لكن حقيقةً قد حذر بعض الأطباء من أن الاستخدام المستمر قد يسبب زيادة خطر الإصابة بعدوى الجيوب الأنفية، ويضعف قدرة الغشاء المخاطي المبطن لممرات الأنف على حمايتها. 

   لذا يُنصح بتقنين استخدام محلول الملح لغسيل الأنف، إلا فقط عندما يعاني الشخص المصاب من أعراض الجيوب الأنفية، أو يكون تحت إشراف الطبيب.

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

   إن لم تشعر بتحسن في الأعراض بعد 10 أيام من بدء الغسيل؛ استشر الطبيب فقد يكون هناك بعض الأعراض التي تشير إلى عدوى أكثر خطورة، وتحتاج زيارة الطبيب لاكتشاف ذلك؛ لذا اذهب لرؤية طبيبك على الفور إن كنت تعاني أي من الأعراض التالية، مع التهاب الجيوب الأنفية:

  1.  ارتفاع درجة حرارة الجسم لأكثر من 38.9 درجة.  
  2. زيادة إفراز مخاط الأنف (أخضر اللون، أو الممزوج بالدم).
  3. تغيير رائحة إفرازات الأنف. 
  4. سماع صوت صفير أثناء التنفس.
  5. حدوث تغييرات في الرؤية.

   ختامًا.. تنفس بــحُرّية، وخفف من أعراض نزلات البرد القاسية، فكل ما عليك فعله هو اتباع التعليمات والنصائح التي ذُكرت خلال المقال؛ كي تتجنب حدوث مضاعفات، ولتحصل على أقصى استفادة صحية من تنظيف الجيوب الأنفية

قد يهمك أيضًا:

المصادرverywellhealth / webmd

تعليقات