fbpx
aagwu7l44jvpesknzza8uargqbnr5qau

هل يؤدي نظام الكيتو الصارم إلى مخاطر صحية على المدى البعيد؟

كشفت دراسة جديدة- نُشرت في Frontiers in Nutrition-أن نظام الكيتو الغذائي قد يؤدي إلى مخاطر صحية بعيدة المدى تفوق الفوائد قصيرة المدى.

من خلال تحليل الدراسات المتوفرة حول نظام الكيتو الغذائي، وجد الباحثون أن نظام كيتو كان غير آمن لبعض الفئات مثل: السيدات الحوامل، وغيرهن ممن قد يصبحوا حوامل، والذين يعانون من أمراض الكُلى. واستنتج الباحثون أن الكيتو يمكن أن يؤدي أيضًا إلى مضاعفات صحية طويلة الأمد، مثل: السرطان وأمراض القلب ومرض ألزهايمر لمعظم الناس. 

يتمثل نظام الكيتو في تقليل الاعتماد على الكربوهيدرات والبروتين مع التركيز على تناول الدهون.  ويشمل هذا النظام الغذائي المختلف أطعمة مثل: اللحوم والأسماك والمكسرات والخضروات ذات الألياف، مع إهمال تناول معظم الفواكه والحبوب والفاصوليا والخضروات النشوية والحلويات.

يهدف إتباع نظام الكيتو إلى الوصول إلى الحالة الكيتونية، وهي الحالة التي يستخدم فيها الجسم الدهون كوقود. بينما يعد الجلوكوز المصدر الأساسي لطاقة الجسم المشتقة من الكربوهيدرات. من خلال الحد من تناول الكربوهيدرات، فإن النظام الكيتوني الغذائي يجبر الجسم على تكسير الدهون إلى كيتونات كمصدر بديل للطاقة.

“الفكرة بالنسبة للأشخاص الذين يتبعون هذا النظام الغذائي هي أنه إذا كنت تحرق الدهون، فقد تحرق أيضًا دهون الجسم” ، هذا ما قاله د.شيفام جوشي، طبيب أمراض الكلى، وأستاذ مساعد في كلية جروسمان للطب بجامعة نيويورك وأحد مؤلفي الدراسة.

تاريخيًا،  اُستخدم نظام الكيتو لعلاج الصرع المستعصي، وهو اضطراب شديد في النوبات الصرعية المقاومة للأدوية. ومع ذلك، فقد اعتمد المزيد من الناس هذا النظام الغذائي التقييدي لفقدان الوزن والسيطرة على مرض السكري.

يقول د.جوشي إن بعض الأشخاص يفقدون الوزن مع نظام كيتوني ، ولكن من المحتمل أن يكون فقدان الوزن على المدى القصير نتيجة لانخفاض السعرات الحرارية. ويضيف أن الكيتو على قدم المساواة مع الأنظمة الغذائية المقيدة الأخرى للسعرات الحرارية، ولكن يجب أن يكون الناس على دراية بآثارها الجانبية.

المخاطر المرتبطة بالكيتو

يرى د.نيل بارنارد، دكتوراه في الطب، FACC، وأستاذ مساعد في كلية الطب بجامعة جورج واشنطن، ومؤلف مشارك في الدراسة، أن حمية الكيتو تحتوي على بعض الأطعمة المرتبطة بمخاطر الإصابة بالسرطان. يرتكز نظام كيتو الغذائي على استهلاك المنتجات الحيوانية مع الحد من تناول العديد من الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة؛ نتيجة لذلك، فإن نظام الكيتو يمدنا بنسبة منخفضة من الفيتامينات والمعادن والألياف

وجد الباحثون أن تقييد تناول الكربوهيدرات قبل الحمل أو أثناءه له علاقة بزيادة مخاطر العيوب الخلقية وحدوث سكري الحمل. نظرًا لأن 40 ٪ من حالات الحمل في الولايات المتحدة غير مخطط لها، فإن اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات يعتبر محفوفًا بالمخاطر لأي سيدة يمكن أن تصبح حاملاً. 

يضيف د.بارنارد أن معظم البشر معرضون للمخاطر المرتبطة بنظام كيتو الغذائي شديد التقييد، حيث يقول: “إذا أكلت قطة اللحوم كل يوم طوال حياتها، فلن تصاب بنوبة قلبية أبدًا؛ أما إذا أكلت اللحوم لمدة أسبوع، فإن مستويات الكوليسترول لديك سترتفع على أغلب الأحوال وقد تصاب بأمراض القلب.

image transcoderاقرأ أيضًا : لماذا نظام الكيتو هو النظام الأمثل لمرضى أورام الدماغ؟

كيفية اتباع حمية الكيتو بأمان

في السنوات الأخيرة، أصبح نظام الكيتو نظامًا غذائيًا شائعًا لفقدان الوزن وإدارة بعض الحالات الصحية الأخرى. ومع ذلك، يظن د.بارنارد أنه عادة ما يكون هناك حميات غذائية أفضل من الكيتو. 

“الكربوهيدرات ليست سيئة. يجب أن تكون الحبوب والفاصوليا والفواكه والخضروات هي العناصر الأساسية في وجباتنا الغذائية. “كما يقول د. برنارد، مضيفًا أن الأنظمة الغذائية النباتية يمكن أن تخفض مستوى الكوليسترول وضغط الدم وسكر الدم

كسر بعض متبعي نظام كيتو الغذائي التزامهم بالشكل التقليدي المحدد لصالح نظام كيتو النباتي أو الفيجان، منهم ليز ماكدويل، مستشارة التغذية الشاملة المعتمدة ومؤلفة كتاب “Vegan Keto”  وتدير مدونة الطعام Meat Free Keto . تمارس ليز ما تسميه حمية “شبه الكيتو”، حيثتضيف ليز الفواكه والخضروات والفاصوليا إلى نظامها الغذائي، الأمر الذي قد يكون مثيرًا للجدل في عالم الكيتو. 

تقول ماكدويل: “الفاكهة ليست أسوأ شيء. إنها تحتوي على سكر، ولكنها تحتوي على العديد من الأشياء المفيدة الأخرى، والعديد من المواد الكيميائية النباتية والمغذيات الدقيقة الجيدة.”. تضيف أيضًا: “لدينا ما يكفي من الضغط؛ لذلك لا داعي للقلق بشأن تناول جزرة واحدة أكثر من اللازم أو حبة طماطم أكثر من اللازم”.

لا تزال أنظمة الكيتو الصارمة، حتى لو كانت نباتية، مصدر قلق لبعض الأطباء لأنها غالبًا ما تحد من مصادر البروتين الصحية. في حين أن الكيتو قد يكون مفيدًا لفقدان الوزن، إلا أنه من الضروري إجراء المزيد من الأبحاث لضمان سلامته على المدى الطويل للأشخاص الذين يعانون من أمراض التمثيل الغذائي وعوامل الخطر للقلب والأوعية الدموية.

المصدر 

تعليقات